الغرفة الجنحية تعيد تهم ثقيلة أسقطها قاضي التحقيق عن الزفزافي.. ووالد الأخير يتساءل

Image title


أصدرت الغرفة الجنحية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، يوم الأربعاء 4 أكتوبر الجاري، قرارا أيدت فيه الطعن الذي تقدم به الوكيل العام للملك بذات المحكمة ، الحسن مطر في قرار الإحالة الذي قدمه قاضي التحقيق في ملف قيادي حراك الريف، ناصر الزفزافي ومن معه، والذي كان قد أسقط عنهم بعض التهم.

وبهذا القرار تكون الغرفة الجنحية قد أعادت توجيه تهم ثقيلة للزفزافي ومن معه من خلال تأيد استئناف مطر الذي يدعي أن بعض التهم التي جرى إسقاطها من لذن قاضي التحقيق ثابتة في حقهم، مما يعني إلغاء لجزء من قرار الإحالة الذي قدم به قاضي التحقيق مجموعة الزفزافي.

من جهته قال أحمد الزفزافي والد ناصر الزفزافي، تعليقا على قرار الغرفة الجنحية، (قال): “هؤلاء يحاولون توجيه أكبر قدر ممكن من التهم لناصر لأن غرضهم فيه”.

وتساءل الزفزافي الأب في تصريح ل”بديل”، حول ما إذا كانت للنيابة العامة الأدلة لتوجيه تهم ثقيلة بهذا الشكل لناصر أم أنهم يوجهونها وفقط؟”

وعن توقعاته للأحكام التي قد تصدر في حق إبنه ناصر أجاب أحمد الزفزافي ببيت شعري لزهير بنو أبي سلمة يقول فيه: “وَأَعْـلَمُ مَـا فِـي الْيَوْمِ وَالأَمْسِ قَبْلَهُ ** وَلـكِنَّني عـن عِـلْمِ مَـا فِي غَدٍ عَمِ”.

وتصل عقوبة بعض التهم التي أعادت النيابة العامة توجيهها للزفزافي ومن معه إلى حد الإعدام، حسب الفصل 201 من قانون المسطرة الجنائية

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة