الفرق بين الجرأة وقلة الادب

  • الكاتب SULTANA
  • تاريخ اﻹضافة 2017-06-18
  • مشاهدة 4

الكثير يخلط بين الجرأه وقلة الأدب ...وقوة الشخصيه وقلة الأدب

الجرأه:هي الإقدام على الأفعال الشرفيه دون الإلتفات إلى نوعها ومنزلتها وقيمة الإحراج المسبب له.... فعل وقول الحق مهما كان....

في حين يبتعد الأخرون عن فعل هذا الحق والإبتعاد عنه مخافة من لومة لائم واتهماهم بالدونية ..بالتدخل فيما لا يعينيهم عندما يضع تلك الإعتبارات موضع التجاهل وفعل الحق المرتتب عليه حتى يأخذ الحق مجراه....وتعتبر

الشهامة من أحد فروع الجرأه ... عندما تملك القوة المطلوبه لدحر الظلم ونجدة المظلوم وإن لم يطلب المطلوب ذلك و إن لم تكن تملك القوة المطلوبه فبمجرد هبوبك لنجدة المظلوم و إن لم تفلح فأنت شهم وقد ملكت الجرأه لتغير الظلم..والأخرون وجودهم وجود فرجة.

قوة الشخصية : دائما قوي قوي الشخصية يكون انسان حق فا حترامي وحسابي له أعظم حساب ناتج عن قناعة نفسية من داخل القلب تظهر تلقائيا ..ويظهر احترامي له بشكل طبيعي بدون تكلف...و انسان الباطل مهما كانت قوته و سلطته لا يدخل في هذا الإعتبار فإن أظهرت له الإحترام شكليا أمامه دون قناعه قلبيه وعندما يبتعد عن ناظري أبدا بالشتم والسب...فهذا لم يظهر احترامي له بشكل تلقائي ظهر بتكلف ...بنفاق والعياذ بالله.

فرض الإحترام الواجب على من اعتبر و من لا يعتبر .. بدون بذل أي جهد من الشخص صاحب الشخصيه...الظهور التلقائي للقوة بمجرد تمسك الشخص بمبادئه ومخاطبة ضميره في كل فعل لفعله و وزن كل كلمة يخرجه لسانه و ارتباطها بالعدل والحق مع اختلاف الطرق و السبل لتحقيقها والمحافظة عليها و عدم التنازل عنها أو التفكير في التنازل ((بما أنك على حق فلما الخوف)).

تعتبر الثقه نوع من أنواع قوة الشخصيه وشرطا من شروطه...فما أفعله مع وجود قناعة نفسيه قلبية و عدم الإكتراث بعبارات الناس و أرائهم فهي خاصة بهم فهي لا تهمني لقناعتي بأن ما أفعله هو الحق في اعتقادي و مقدرتي على الإنجاز .... قوة الشخصية تفرض على الغير ما أريده منهم بدون أي جهد يبذل فا أفعالي و مبادئي تفرض ذلك على الغير ويستجيبون بدون إرادة.

قلة الأدب: عكس الجرأه وهو الإقدام على الأفعال القبيحه السيئه وعدم الإكتراث بمشاعر الناس و من حوله ...فمشاعرهم تضرب عرض الحائط والتجرأ على قوي الشخصية يعتبر قلة أدب.. فا قوي الشخصية رجل حق والتجرأ على الحق قلة أدب

عندما يفهم قليل الأدب الفهم الخاطء ويعتبر أن مايفعله هو جرأه منه أو قوة شخصية موجودة فيه ....كيف تصبح جرأه وهي تدل على نقص فكري ونقص تربية في الشخص نفسه يمكن أن نطلق عليها تجرأ على قلة الأدب فالجرأه معنى عام تدل على القوة مع الميل للفعل المحمود ....قلة الأدب غالبا إذا لم تكن شرطا دليلا ظاهرا على بيئة الشخص القليل الأدب....

فالبيئة القذرة تعرف من الشخص...و أفعاله ..البيئه التي نشأ فيها تضع بصمتها التكوينية على الإنسان منذ نشأته ...و عندما نطلق كلمة البيئه التي نشأ فيها فلايشترط أن تكون البيئه هي البيت فقد يكون البيت صالحا بكل معنى الكلمة والشخص المنتمي لهذا البيت صاحب خلق سيء وقلة أدب واضحه

لوجود معظم وقته خارج هذا المنزل الصالح و اختلاطه بالطالح فتعتبر البيئه المنتمي إليها هي بيئة الشارع القذره و يفصل من انتمائه للبيت الصالح...

الإعتداء على أعراض الناس إما بالنظر والسان أو بالكلام أو اليد هو أحد أصناف قلة الأدب الرئيسيه...النظر ل أعرض الناس بيئه قذره ينتمي إليها هذا الشخص وجود مرض في القلب مريض علاجه بقفأ العين..ا

الكلام قد يجعل الشخص أن مايطلقه من أحاديث يدل على قوة شخصيته و جرأته بالكلام وهو لا يعلم أن الخوض بالباطل متلبسا بقوة الشخصيه والجرأه يعتبر قلة أدب واضحه.

العنصر الذي بواسطته نستطيع التمييز والتفريق بين الجرأه و قوة الشخصيه... وقلة الأدب هو الحق.

الجرأه: بذل الجهد لفعل الحق.

قوة الشخصيه : المحافظه على المبادىء الحق.

قلة الأدب : بذل الجهد لفعل الإثم والمحافظه على المبادىء السيئه.

عليكم بالحق والإبتعاد عن الظلم.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة