المارقة جلبوا الحصار والقحط والفقر والضعف إلى بلاد الإسلام!!!

  • الكاتب صادق حسن
  • تاريخ اﻹضافة 2017-07-21
  • مشاهدة 23

المارقة جلبوا الحصار والقحط والفقر والضعف إلى بلاد الإسلام!!!

بقلم /صادق حسن 
إن البلاد الإسلامية في زمن النبي وآله وصحبه كانت هي أفضل البلدان من حيث العيش والحياة السعيدة فيما بينهم لأنهم يتعاملون مع الناس بصدق وإنسانية لكن في كل زمان يوجد من يريد الخراب لبلاد المسلمين وهؤلاء تراهم يتكلمون باسم الإسلام والدفاع عن المسلمين فهنا يجب على المسلمين ممن يخاف على بلاده أن يكشف هؤلاء أعداء الإسلام وهنا سنعرف التيمية وأئمتهم الذين تسببوا بخراب البلاد الإسلامية وجلبوا الفقر والجوع إلى المسلمين لإجل منافعهم وتسلطهم على رقاب الناس فهؤلاء هم أخطر من اليهود على الإسلام لأنهم يغررون أتباعهم ويكذبون ويدلسون عليهم باسم الدين والدفاع عنه فقد كشف سماحة المحقق الصرخي قبح هؤلاء القادة الذين ضيعوا بلاد المسلمين بسبب سياستهم القبيحة التي ضعفت البلاد الإسلامية فقد جاء في الكامل10/(173): {{ [ ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ سَبْعٍ وَتِسْعِينَ وَخَمْسِمِائَةٍ(597هـ)]: [ذِكْرُ مُلْكِ الْمَلِكِ الظَّاهِرِ صَاحِبِ حَلَبَ مَنْبِجَ وَغَيْرَهَا مِنَ الشَّامِ، وَحَصْرِهِ هُوَ وَأَخُوهُ الْأَفْضَلُ مَدِينَةَ دِمَشْقَ وَعَوْدِهِمَا عَنْهَا]: قال ابن الأثير: 1ـ قَدْ ذَكَرْنَا قَبْلُ مُلْكَ الْعَادِلِ دِيَارَ مِصْرَ، وَقَطْعَهُ خُطْبَةَ الْمَلِكِ الْمَنْصُورِ وَلَدِ الْمَلِكِ الْعَزِيزِ عُثْمَانَ بْنِ صَلَاحِ الدِّينِ يُوسُفَ بْنِ أَيُّوبَ، 2ـ وَأَنَّهُ لَمَّا فَعَلَ ذَلِكَ لَمْ يَرْضَهُ الْأُمَرَاءُ الْمِصْرِيُّونَ، وَخَبُثَتْ نِيَّاتُهُمْ فِي طَاعَتِهِ، فَرَاسَلُوا أَخَوَيْهِ: الظَّاهِرَ بِحَلَبَ، وَالْأَفْضَلَ بِصَرْخَدَ، وَتَكَرَّرَتِ الْمُكَاتَبَاتُ وَالْمُرَاسَلَاتُ بَيْنَهُمْ، يَدْعُونَهُمَا إِلَى قَصْدِ دِمَشْقَ وَحَصْرِهَا لِيَخْرُجَ الْمَلِكُ الْعَادِلُ إِلَيْهِمْ، فَإِذَا خَرَجَ إِلَيْهِمْ [مِنْ] مِصْرَ أَسْلَمُوهُ، وَصَارُوا مَعَهُمَا، فَيَمْلِكَانِ الْبِلَادَ، وَكَثُرَ ذَلِكَ، حَتَّى فَشَا الْخَبَرُ وَاتَّصَلَ بِالْمَلِكِ الْعَادِلِ، 3ـ وَانْضَافَ إِلَى ذَلِكَ أَنَّ النِّيلَ لَمْ يَزِدْ بِمِصْرَ الزِّيَادَةَ الَّتِي تَرْكَبُ الْأَرْضَ لِيَزْرَعَ النَّاسُ، فَكَثُرَ الْغَلَاءُ فَضَعُفَتْ قُوَّةُ الْجُنْدِ، 4ـ وَكَانَ فَخْرُ الدِّينِ جَرْكَسُ قَدْ فَارَقَ مِصْرَ إِلَى الشَّامِ هُوَ وَجَمَاعَةٌ مِنَ الْمَمَالِيكِ النَّاصِرِيَّةِ لِحِصَارِ بَانِيَاسَ لِيَأْخُذَهَا لِنَفْسِهِ بِأَمْرِ الْعَادِلِ، وَكَانَتْ لِأَمِيرٍ كَبِيرٍ تُرْكِيٍّ اسْمُهُ بِشَارَةُ، قَدِ اتَّهَمَهُ الْعَادِلُ، فَأَمَرَ جَرْكَسَ بِذَلِكَ، 5ـ وَكَانَ أَمِيرٌ مِنْ أُمَرَاءِ الْعَادِلِ يُعْرَفُ بِأُسَامَةَ قَدْ حَجَّ هَذِهِ السَّنَةَ، فَلَمَّا عَادَ مِنَ الْحَجِّ، وَقَارَبَ صَرْخَدَ، نَزَلَ الْمَلِكُ الْأَفْضَلُ، فَلَقِيَهُ وَأَكْرَمَهُ، وَدَعَاهُ إِلَى نَفْسِهِ، فَأَجَابَهُ وَحَلَفَ لَهُ، وَعَرَّفَهُ الْأَفْضَلُ جَلِيَّةَ الْحَالِ، وَكَانَ أُسَامَةُ مِنْ بِطَانَةِ الْعَادِلِ، وَإِنَّمَا حَلَفَ لِيَنْكَشِفَ لَهُ الْأَمْرُ، فَلَمَّا فَارَقَ الْأَفْضَلَ أَرْسَلَ إِلَى الْعَادِلِ وَهُوَ بِمِصْرَ، يُعَرِّفُهُ الْخَبَرَ جَمِيعَهُ..22..}}
هذا هو المنهج التيمي الذي بسببه اليوم أتباعهم الدواعش عاثوا في بلاد المسلمين فساداً فنراهم يتركون أعداء الإسلام ويخربون البلاد الإسلامية فسياسة الدواعش هي نفس السياسة التي جاء بها أئمتهم المارقة فهم تركوا دين المسلمين وانتهجوا منهج القتل والإرهاب في البلدان الإسلامية وهذا مانراه اليوم من تخريب وقتل وتكفير خير شاهد على أعمالهم التي لا تمت للإسلام بصلة فعلينا جميعاً أن نكشف خيانة وفساد هذا المنهج المنحرف للتخلص من الأفكار المتطرفة التي تسببت في ضياع البلاد الإسلامية وخرابها 
مقتبس من المحاضرة {29} من #بحث ( وقفات مع.... #توحيد_ابن_تيمية_الجسمي_الأسطوري)#بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التاريخ_الإسلامي #للمرجع_المعلم
29 جمادى الآخرة 1438 هـ - 28 -3-2017 م
https://d.top4top.net/p_5644mst41.png

================
للمحاضرة التاسعة والعشرون "وَقَفات مع.... تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري 
http://yt2fb.com/httpsyoutu-be_xyswqojriy/

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة