المارقة لا يحبّون عمر بن عبد العزيز؟ لعدله،يريدون مَن يقتل، مَن يفتك، مَن يُكفّر

المارقة لا يحبّون عمر بن عبد العزيز؟ لعدله،يريدون مَن يقتل، مَن يفتك، مَن يُكفّركان الحكم في زمن عمر ابن عبد العزيز حكم معتدل فلهذا السبب كان التيمية المارقة لايرغبونه لعدله !! لانهم يريدون شخصا قاتلا يكفر الغير .إضافة لذلك فقد تميزت خلافة عمر بن عبد العزيز بالعديد من المميزات، منها: العدلُ والمساواة، وردُّ المظالم التي كان أسلافه من بني أمية قد ارتكبوها، وعزلُ جميع الولاة الظالمين ومعاقبتُهم، كما أعاد العمل بالشورى، ولذلك عدّه كثير من العلماء خامس الخلفاء الراشدين، كما اهتم بالعلوم الشرعية، وأمر بتدوين الحديث النبوي الشريف. واستمرت خلافة عمر سنتين وخمسة أشهر وأربعة أيام، حتى قُتل مسموماً سنة 101هـ، فتولى يزيد بن عبد الملك الخلافة من بعده.وهذا ما أشار إليه الأستاذ المحقق :((المارقة لا يحبّون عمر بن عبد العزيز؟ لعدله،يريدون مَن يقتل، مَن يفتك، مَن يُكفّر))-(الذهبي يقول) روى الوليد بن مسلم ، ... عن أبي عبيدة مرفوعًا ( قال صلى الله عليه وآله وسلم) : لا يزال أمر أمتي قائمًا حتى يثلمه رجل من بني أميّة يقال له: يزيد . أخرجه أبو يعلى في " مسنده " ،ويرويه صدقة السمين... مرفوعًا.وروى العسقلاني لازال الكلام للذهبي، عن نوفل بن أبي الفرات، قال: كنت عند عمر بن عبد العزيزفقال رجل: قال أمير المؤمنين يزيد، فأمر به فضرب عشرين سوطًا . قال رجل في حضرت عمر بن عبد العزيزعليه السلام: أمير المؤمنين يزيد،لماذا المارقة لا يحبّون عمر بن عبد العزيز؟ لعدله، لا يرضون بالعادل، يريدون مَن يقتل، مَن يفتك، مَن يرهب، مَن يُكفّر،التفت هنا: كيف يرضون بعمر بن عبد العزيز وهو لا يرضا بأن يقبل بيزيد، التفت: قال: كنت عند عمر بن عبد العزيز فقال رجل:(يريد ان يروي) قال أمير المؤمنين يزيد بن معاوية، فأمر به فضرب عشرين سوطًا. عمر بن عبد العزيزامر هذا الرجل عزّره فضربه عشرين سوطًا على أيّ شيء؟لأنّه أعطى هذه الكنية ليزيد، لأنّه قال: أمير المؤمنين يزيد، فعزّره، فضربه عشرين سوطًالهذ السبب ان المارقة لايردون ولايحبون عمر ابن عبد العزيز لان حكمه كان يخالف حكمهم .......علي البيضاني

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة