المحامي .. بقلم أكرم ناجي الأسدي ...

المحامي ..

بقلم أكرم ناجي الأسدي ...

.............................................

المحامي عن دينه هو أجود شخص لأنه يجود بكل مايملك لأجل إعلاء كلمة الله في الأرض ، لأن كلمة الله سبحانه لا تعلو إلا بعلو الدين في الأرض ، فالدين فيه الصلاح للإنسان وللأرض من دنس عدوالله والبشرية الشيطان اللعين . فالأحداث والتحديات التي تواجه المجتمعات الإنسانية هي بحد ذاتها ألماً يعتصر في قلب كل مثقف شريف وخاصة من يكون ملماً في الدفاع عن المظلوم كالمحامي والذي آلى على نفسه منذ تخرجه من الجامعة أن يكون سنداً للعباد وهو أهل لذلك ، فدفاعه عن الله في الأرض يكون بالدفاع عن بيضة الإسلام في مواجهة النهج التكفيري الذي يشوه الدين الخاتم الإسلام الحنيف كنهج ابن تيمية الداعشي ومايفرز منه من تحديات وأحداث دخيلة على الإسلام ، ومن هنا ردد وهتف أتباع السيد الأستاذ الصرخي الحسني بكل ما أوتوا بقوة إحتراماً لكل محامي شريف وغيور لدينه ووطنه وانتمائه للإنسانية جمعاء:-

تبدأ ملامح شخصية المحامي الإيجابية بمواقفه إزاء الأحداث والتحديات التي تواجه المجتمع ,وتتضح بشكل كبير عندما يكون مُلماً بالثقافة العقدية والفكرية التي تتسم بالأصالة والتجديد والعمق والسعة , الموثقة بنتاجه الإبداعي المأخوذ من تعاليم السماء وقوانين الأرض الوضعية والمدعومة بالتجربة الميدانية , التي تساهم في إثراء خلفيته الإنسانية والثقافية وتمنحه أفقاً أوسع في تحليل نفسية صاحب النهج التكفيري ابن تيمية , وبالتالي قراءة حجم الكارثة والمظلومية التي تحيط بالمجتمع جراء تفشي و تنامي الجريمة على يد الخوارج المارقة . ........أنصار السيد الأستاذ المرجع الأعلى الصرخي الحسني

http://gulf-up.com/do.php?

فطوبى ومرحى وفخراً وإحتراماً لكل محامٍ شريف له الغيرة على دينه وعرضه وله الدور في التصدي الفكري للهجمات الوحشية الشرسة التي بنيت على أفكارمسمومة ودخيلة على الدين الإسلامي الخاتم والتي في مقدمتها أفكار وهلوسات ابن تيمية التكفيري الداعشي الخبيث.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة