(المحقق الأستاذ الصرخي : طائفيّة وعجائب وغرائب مدلِّسة مارقة الفكر والأخلاق التيمية!!!)

(المحقق الأستاذ الصرخي : طائفيّة وعجائب وغرائب مدلِّسة مارقة الفكر والأخلاق التيمية!!!)



يحكى ان من الغرائب العجيبة اشترى رجل ثلاثة أرطال لحماً وقال لامرأته: اطبخيه وخرج الى مشغله, فطبخته المرأة وأكلته فلما جاء زوجها، قال: هاتي ما طبخت, قالت له: أكله السِّنور (القط), فأخذ الرجل السِّنور ووزنه، فإذا فيه ثلاثة أرطال، فقال لها: هذا وزن السِّنور، فأين اللحم؟!ومن هذه الحكاية الغريبة نتعلم ان الحيلة مهما سار فيها المحتال فانه سينكشف وينفضح وهذه المراة المحتالة تذكرني بالتيمية المحتالين الذين انكشفت الاعيبهم وبانت طائفيتهم , فهاهو الاستاذ المعلم المحقق الصرخي الحسني قد كشف الاعيب التيمية وطائفيتهم وتدليسهم وتزييفهم للحقائق فقد قال في محاضرته (46) من وقفات مع توحيد ابن تيمية الجسمي الاسطوري :24ـ أكملَ كلامَه،[ذِكْرُ مُلْكِ التَّتَرِ خُرَاسَانَ]:قال: {{أـ ثُمَّ سَارُوا إِلَى نَيْسَابُورَ فَحَصَرُوهَا خَمْسَةَ أَيَّامٍ، وَبِهَا جَمْعٌ صَالِحٌ مِنَ الْعَسْكَرِ الْإِسْلَامِيِّ، فَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ بِالتَّتَرِ قُوَّةٌ، فَمَلَكُوا الْمَدِينَةَ، وَأَخْرَجُوا أَهْلَهَا إِلَى الصَّحْرَاءِ فَقَتَلُوهُمْ، وَسَبَوْا حَرِيمَهُمْ، وَعَاقَبُوا مَنِ اتَّهَمُوهُ بِالْمَالِ، كَمَا فَعَلُوا بِمُرْوَ، وَأَقَامُوا خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا يُخَرِّبُونَ، وَيُفَتِّشُونَ الْمَنَازِلَ عَنِ الْأَمْوَالِ.ب ـ وَكَانُوا لَمَّا قَتَلُوا أَهْلَ مَرْوَ قِيلَ لَهُمْ إِنَّ قَتْلَاهُمْ سَلِمَ مِنْهُمْ كَثِيرٌ، وَنَجَوْا إِلَى بِلَادِ الْإِسْلَامِ، فَأَمَرُوا بِأَهْلِ نَيْسَابُورَ أَنْ تُقْطَعَ رُءُوسُهُمْ لِئَلَّا يَسْلَمَ مِنَ الْقَتْلِ أَحَدٌ، جـ ـ فَلَمَّا فَرَغُوا مِنْ ذَلِكَ سَيَّرُوا طَائِفَةً مِنْهُمْ إِلَى طُوسَ، فَفَعَلُوا بِهَا كَذَلِكَ أَيْضًا، وَخَرَّبُوهَا، وَخَرَّبُوا الْمَشْهَدَ الَّذِي فِيهِ عَلِيُّ بْنُ مُوسَى الرِّضَى، وَالرَّشِيدُ، حَتَّى جَعَلُوا الْجَمِيعَ خَرَابًا،[[تعليق: إذا كانت مشاهد أهل بيت النبوّة عليهم وعلى جدّهم الصلاة والسلام عامرة وزاهرة في ظل الحكّام والسلاطين المسلمين، وكان تهديم وتخريب مشهد الإمام الرضا عليه السلام شاهدًا على بربرية التتار وسلفيتهم وسفالتهم واتباعهم منهج ابن تيمية في التكفير والإرهاب وتهديم القبور، فكيف إذن نتصور عمالة ابن العلقمي لهم(للمغول والتّتار) ضد الخليفة بدوافع طائفية وهو يعلم أن النتيجة ستكون في تهديم مشاهد أهل بيت النبوّة عليهم السلام في بغداد كما حصل سابقًا في تهديم مشهد الإمام الرضا عليه السلام؟! عجائب وغرائب مدلسة مارقة الفكر والأخلاق!!]]((انتهى)) واكتفي بهذا القدر من الاقتباس لكلام الاستاذ المحقق الصرخي الحسني لما فيه من تمامية البيان عن حقيقة التيمية وتدليسهم وطائفيتهم ولا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم https://f.top4top.net/p_5130jexk1.jpghttps://www.youtube.com/watch?v=4Jztr0waSLw

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة