شارك هذا الموضوع

المرجع الصرخي: الأغبياء والجهال هدف ابن تيمية وغايته .محمد النائل

العقل، هو تعقل الأشياء وفهمها في أصل اللغة وإصطلح إطلاقه على امور: الاول: قوّة إدراك الخير والشر والتمييز بينهما والتمكن من معرفة أسباب الأمور ذوات الأسباب وما يؤدي إليها وما يمنع منها. والعقل بهذا المعنى مناط التكليف والثواب والعقاب. الثاني: ملكة وحالة في النفس تدعو إلى إختيار الخيرات والمنافع، وإجتناب الشرور والمضار الثالث: القوة التي يستعملها الناس في نظام او تنظيم أمور معاشهم، فان وافقت قانون الشرع واستعملت في ما استحسنه الشارع تسمّى بعقل المعاش وهو ممدوح وإذا استعملت في الامور الباطلة والحيل الفاسدة تسمى بالنكراء والشيطنة في لسان الشرع. في المقابل الجهل المركب، وهو أعظم على الأمة من خطر الجهل البسيط من حيث أن الجاهل جهل مركب يضلل الناس لأنه يفتي بغير علم لأنه يجهل, من جهة ثانية: أن الجاهل جهل مركب غير قابل للتعليم لأنه يعتقد أنه عالم ليس بحاجة للتعلم، وهنا مكمن الخطر. بينما الجاهل جهل بسيط: لكونه يدرك أنه لا يعرف فإنه قابل للتعليم بل ربما سعى بنفسه من أجل أن يتعلم. وفي ذلك ذكر المرجع الصرخي في محاضراته في العقائد والتاريح الاسلامي: أن الفكر التيمي مبني على العشوائية وفقدانه لوحدة الموضوع وهذا ما أثبته من خلال تناقضات والكثير من مغالطات تيمية مع نفسه, وعلّل المرجع إطمئنان تيمية على تقبل مغالطاته وأخذها منهجا في الاعتقاد, لأن مايقوم به فقط يسري على الاغبياء والجهّال وهؤلاء هم هدفه وغايته دون ذوي العقول والانوار والايمان والتقوى.وواصل كلامه: ان بن تيمية اتبع اسلوب التدليس كمحاولة فاشلة للخروج مما أدخل نفسه فيه من تنقاضات ومغالطات (محاولة فاشلة في التدليس بزعم أن الإمام أحمد يُرجع الروايتين إلى أصل واحد، والبطلان واضح فيما يدعيه، فالإمام أحمد يُضَعّفُ رواية(روايات) رؤيا المنام في مقابل تصحيحه لرواية (روايات) الرؤية دون قيد النوم أو المنام، (التي قال عنها ابن تيمية أنها رؤية عين، رؤية بصر، رؤية عين التي في الرأس) وهذا يعني يقينًا أنه حتى مع التنَزّل مع ما يزعمه تيمية من أن ابن حنبل يُرجع الروايتين إلى أصل واحد ورواية واحدة فإنه (أي أحمد) بلحاظ الروايات سيحكم بالتأكيد بان قيد النوم زائد وغير ثابت أصلًا لأنه جاء في الرواية الضعيفة التي يضعّفها (في رواية أم الطفيل التي يضعفها أحمد، فإذا أراد أحمد أن يرجع الروايات إلى أصل واحد هل يأخذ الزيادة التي في الرواية الضعيفة؟ فإذا فعل هذا أحمد فهذا إشكال على أحمد، أما إذا عنده سبب آخر للزيادة أو سبب آخر للرؤيا في رواية ابن عباس أنها رؤيا نوم، هذا بحث آخر، لكن نحن مع هذا الكلام، مع هذا السياق، مع هذا البحث العلمي، رواية صحيحة ورواية ضعيفة، والرواية الضعيفة فيها زيادة، هل نرجع الروايتين إلى أصل واحد يعني أننا نضيف الزيادة من الرواية الضعيفة إلى الرواية الصحيحة؟ أي عقل عندكم).http://up.1sw1r.com/upfiles2/80r43543.pngجاء ذلك في المحاضرة الخامسة من بحث ( وقفات مع...توحيد التيمية الجسمي الاسطوري ) بحوث: تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الاسلامي 9 ربيع الاول 1438 الموافق 9- 12 – 2016https://www.youtube.com/watch?v=smmIpx1mSaoقال رسول اله (صلّى الله عليه وآله): أربع يلزم من كل ذي حجى وعقل من أمتي، قيل: يا رسول الله ما هي؟ قال:استماع العلم وحفظه ونشره عنده أهله والعمل به. وعنه(صلّى الله عليه وآله) قال: لا خير في العيش إلا لمستمع واع، أو عالم ناطق)

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري