المرجع الصرخي .. الدواعش المارقة يسرقون خزينة الدولة !!!

  • الكاتب صادق حسن
  • تاريخ اﻹضافة 2017-03-22
  • مشاهدة 5

المرجع الصرخي .. الدواعش المارقة يسرقون خزينة الدولة !!!

بقلم _احمد محمد العربي 
لقد بين المرجع الصرخي كيف كانت سياسة صلاح الدين في كسب الناس إلى دولته والتسلط على رقابهم وهذا المنهج اليوم يعاد من قبل الدواعش المارقة الذين نهبوا وسلبوا البلاد المسلمة لكي يتسلطوا على رقاب الناس فهم لايهمهم سوى السلطة والتغرير ببعض أصحاب العقول الخاوية ممن يصدق خرافاتهم وخزعبلاتهم نرى اليوم الدواعش يعطون الأموال لأشخاص لاعقول لهم ويدفعونهم ليفجروا أنفسهم بين الأبرياء فأي دين هذا وأي إسلام يامن تدعون أنكم تدافعون عن سنة النبي وآله وصحبه هل الدين صار عندكم هو كسب المادة بالقتل والذبح والتسلط على رقاب الناس والتغرير بهم وزجهم لقتل المسلمين كل هذه الأفعال الشيطانية كشفها المرجع السيد الصرخي في المحاضرة{ 22} من بحث (وقفات مع.... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري) .حيث قال 
قال (ابن الأثير):
وَاسْتَمَالَ صَلَاحُ الدِّينِ قُلُوبَ النَّاسِ، وَبَذَلَ الْأَمْوَالَ، فَمَالُوا إِلَيْهِ، وَأَحَبُّوهُ، وَضَعُفَ أَمْرُ الْعَاضِدِ، ((بمعنى أنّ صلاح الدين في هذا الأمر استخدم وسار في طريق العاضد، والعاضد الخليفة الفاطمي وهذا هو أسلوب المتسلّطين وأسلوب الفاسدين وأسلوب السرّاق، ماذا يفعل؟ يسرق كلّ الأموال، يسرق كلّ خزينة الدولة وبعد هذا يعطيك على نحو التصدّق، يعطي لرؤساء العشائر هنا، لطلبة هناك، لشريحة اجتماعية هنا، يتبرّع بأرض هنا، يتبرّع بأموال هناك، يبني شيئًا هنا ويفتح وينشِئ مستشفى هناك، وهكذا يعبّد شارعًا هنا ويأتي بمنشأ خدمي هناك، وهكذا، إذن يسرق كلّ الأموال وبعد هذا يتصدّق على هذا وعلى ذاك ويكون هو صاحب الفضل وصاحب العطاء، وهو السارق الأوّل، فهذا ما كان يميّز سلاطين الدولة الفاطميّة، قلنا: نحن نتحدّث بواقعية، فالسلطان الفاطمي كان يسرق كلّ شيء كما يسرق باقي السلاطين كلّ شيء، يسرقون كلّ شيء ويتسلّطون على كلّ شيء، وبعد هذا يكسبون ولاء الناس وواجهاتهم وعناوينهم ورموزهم، فتنقاد وتُقاد الرموز المرتزِقة والمرتزَقة فتنقاد الناس معهم، هذا هو الأسلوب، فكان الناس تنقاد للحاكم الفاطمي وترتبط بالحاكم الفاطمي؛ للعطاءات التي تعطى من قبل الحاكم الفاطمي، كما هو واقع الحال في هذا العصر وفي هذا الزمان، في كلّ الدول وفي كلّ مكان، فصلاح الدين ليس أمامه كي يكسب ولاء المصريين إلّا أن يأتي بالخط المضاد لخط الخليفة وبنفس الاتجاه وبنفس التوجّه وبنفس الأسلوب، فكان يعطي الخليفة الفاطمي وبنفس الأسلوب سار صلاح الدين فأحبّه الناس، مالوا إليه، على أقلّ تقدير كسب هذا الولاء ونافس الولاء الفاطمي، فصار ولاء المصريين منقسمًا بين صلاح الدين والخليفة الفاطمي، ومع وجود السلطة ومع مرور الزمن ومع وجود الجانب الإعلامي إضافة إلى الجانب الديني مع إبراز القضية المذهبية والطائفية طبعًا يكون الأمر والقوّة والسطوة والعلو لصلاح الدين فيكون الولاء له أكبر عددًا وأعمق قلبًا وفكرًا))
مقتبس من المحاضرة {22} من #بحث :
" وقفات مع.... #توحيد_التيمية_الجسمي_الأسطوري"
#بحوث
 : تحليل موضوعي في #العقائد و #التأريخ_الإسلامي للسيد #الصرخي الحسني
4 جمادى الآخرة 1438 هــ - 3 -3- 2017 مــ
https://youtu.be/Ow2XDqqrcKw

===============
المحاضرة السادسة والعشرون "وَقَفات مع.... تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري"https://www.youtube.com/watch?v=OLqtU5t6rRg
===============
المحاضرة السابعة والعشرون "وَقَفات مع.... تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري"https://www.youtube.com/watch?v=0j9qAz9eEUo
===============
المحاضرة السابعة عشرة " الدولة.. المارقة ... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول"
https://www.youtube.com/watch?v=R1zP48-B1MM

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة