المرجع الصرخي : في دولة التيمية المقدَّسة يحجر الابن على أبيه لأجل الملك العقيم!!

المرجع الصرخي : في دولة التيمية المقدَّسة يحجر الابن على أبيه لأجل الملك العقيم!!إن من أعظم ما يُبتلى به الإنسان المؤمن ويؤدي إلى خروج هذا الإنسان من الإيمان إلى الكفر هو تعلّقه بالسلطة والجاه، فإنّه يفتك بكل مقومات إيمان المسلم وقد ورد في الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ما ذئبان ضاريان أُرسلا في زريبة غنم، بأكثر فساداً فيها من حبّ المال والجاه في دين الرجل المسلم4.وإنّما كان التعلّق بالرئاسة أخطر من التعلّق بالمال أو الدينار لأنّ الإنسان قد يبذل المال لأجل الوصول إلى السلطة والجاه دون العكس، فقد ورد في الرواية عن الإمام زين العابدين عليه السلام: إن في الناس من خسر الدنيا والآخرة يترك الدنيا للدنيا، ويرى أن لذة الرئاسة الباطلة أفضل من لذة الأموال والنعم المباحة المحللة، فيترك ذلك أجمع طلباً للرئاسة.وهذا خير شاهد على شدّة تعلق الإنسان بالجاه والسلطة، وكون ذلك من أقوى مكائد الشيطان وأشدها فتكاً بالإنسان.آفات حبّ الرئاسةالتكبّر والفخر:إن من البلاءات التي يبتلي بها طالب الرئاسة وهو من أعظم المفاسد الأخلاقية التكبّر، فالإنسان المتعلّق قلبه بحبّ الرئاسة متى رأى الناس تمشي خلفه وتنصاع أوامره، أُصيب بذلك الداء فقد ورد في الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام: إياكموهؤلاء الرؤساء الذين يترأسون، فوالله ما خفقت النعال خلف رجل إلا هلك وأهل.إن الشخص الذي يترأس الناس يبدأ بالتفاخر عليهم، وقد ورد في الرواية عن الإمام علي عليه السلام: آفة الرئاسة الفخر.ظلم الناس:إن تولّي الرئاسة والسلطة يُلقي على عاتق الإنسان مسؤولية إقامة العدل بين الناس، وأي تقصير في ذلك يجعل الإنسان مسؤولاً أمام الله عز وجل عن ذلك، فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: أول من يدخل النار أمير متسلط لم يعدل.ولا ينحصر مصداق هذه الرواية بمن يتولى رئاسة الدولة أو المناصب العليا، بل يشمل حتى المسؤوليات الصغيرة والتي يكون المتصدي لها مسؤولاً عن دائرة ضيقة من الناس أو من الأعمال.النفاقإنّ من المورثات التي تنتقل إلى من يحب الرئاسة النفاق، وهي أخطر ما يمكن أن يعيشه من يحب الرئاسة، أنّه وفي سبيل الرئاسة يسعى لمهادنة الناس واحداً بعد آخر، وأن يَظهر بوجهٍ حسنٍ أمام كل واحد منهم ولو كان ذلك مستلزماً لأن يكون ذا وجهين، وقد ورد في الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام: ورأيت الرجل يطلب الرئاسة لعرض الدنيا ويشهر نفسه بخبث اللسان ليتقي وتسند إليه الامور.هذا ما اشار اليه السيد الصرخي في محاضرته الصَرخيُ_مَرجِعُ_جامِعُ_للشَرائِطِ:في دولة التيمية المقدَّسة يحجر الابن على أبيه لأجل الملك العقيم!!!https://www.youtube.com/watch?v=DZzU30ZdPAkبالإضافة إلى محاضراته القيمة المحاضرة رقم (17) من بحث (الدولة.. المارقة... في عصر الظهور... منذ عهد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم)https://www.youtube.com/watch?v=R1zP48-B1MMالمحاضرة رقم 34من بحث (وقفات مع .... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري)https://www.youtube.com/watch?v=-xH8xkjArTwالمحاضرة رقم 32من بحث (وقفات مع .... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري)https://www.youtube.com/watch?v=ZRCh3LW0o3Q&t=511sالمحاضرة رقم 33من بحث (وقفات مع .... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري)https://www.youtube.com/watch?v=mOVHLw4EFqwعلي البيضاني

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة