المرجع الصرخي : كم مِن الحقائق قد أُخفِيَتْ عن المسلمين بسبب الإرهاب التيمي المارق!!

تسلط الطغيان يخلق حالة من السكون والخنوع عند العقل البشري ، فترى الناس سكارى وما هم بسكارى ، وانك قطعاً لن تسمع من يعترض أو يُعطي رأياً مخالفاً لما هو سائد، فتحل البلادة في العقل والتفكير والتصرفات والمواقف والسلوك حتى يسأم الإنسان من الروتين الممل الذي يطبع حياته فكأنه ما خُلق إلا ليأكل وينام ويستمع لكلام السلاطين ويُنفذ أوامرهم .

وبأدنى اعتراض أو إبداء رأي مُخالف فسوف ينال من العذاب ما لا يتوقعه. ومن الصور التي يعرضها لنا التاريخ كشاهد على ذلك ما أشار له المرجع المحقق الصرخي الحسني من خلال بحوثه التاريخية العقائدية التي يتناول فيها التراث الإسلامي بقراءات جديدة ومنها المحاضرة الخامسة والثلاثين من بحث ( وقفات مع .. توحيد التيمية الجسمي الأسطوري ) حيث تناول إحدى الحوادث التاريخية بقوله:

((5ـ حكى القاضي جمال الدين ابن واصل قال: لقد أخبرني مَن أثق به أنَّه وَقَفَ على كتاب عتيق فيه ما صورته: أنَّ عليَّ بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب، بَلَغَ بعضُ خلفاء بني أميّة عنه، أنَّه يقول: {إنَّ الخلافة تصير إلى ولده}، فأمَرَ الأموي بعليّ بن عبد الله فَحُمِل على جَمَل وطِيفَ به وضُربَ، وكان يقال عند ضربه: {هذا جزاء مَن يفتري ويقول: إنَّ الخلافة تكون في وُلْدِه}!!

6ـ فكان علي بن عبد الله المذكور رحمه الله يقول: {إي والله لتكوننَّ الخلافة في وُلْدي، لا تزال فيهم حتَّى يأتيَهم العلج مِن خراسان فينتزعها منهم}، فوقع مصداق ذلك وهو ورود هولاكو وإزالته ملك بني العبّاس ))

ويعلق سماحته على هذه الحادثة:

[[تعليق:

أـ أين الإنصاف وأين الضمير الحيّ وأين العقل!؟ مجرّد أنَّه نقل ما روي عن رسول الله (صلّى الله عليه وآله وصحبه وسلّم) أو أحد آل بيته أو عن أحد الصحابة أو التابعين، أو عن والده حبر الأمّة ابن عبّاس(رضي الله عنهما)، ففَعَلَ به الحاكم الأمويّ ما فعل!!

ب ـ فكيف إذن الحال بآل بيت النبي المصطفى(عليهم وعلى جدِّهم الصلاة والسلام)، وكيف بشيعتهم؟!

جـ ـ فكم مِن الحقائق والوقائع والأحاديث الصحيحة قد دُفنت وطُمرتْ وخُفيتْ عن المسلمين بسبب الإرهاب والإجرام الأمويّ!!! وكم علينا أنْ نشكر ونقرّ بالامتنان والعرفان لكلِّ علماء المسلمين مِن السُنَّة والشيعة الذين جازفوا وضحوا كثيرًا ِمن أجل أنْ ينقلوا لنا ما يُرشدُنا إلى طريق الهداية والاهتداء فجزاهم الله خير جزاء المحسنين ]]

ويتضح لنا كم من الحقائق والمواقف والآراء قد أخفيت عن الوصول إلى المجتمعات؟ وكم من الحقائق والآراء قد دُفنت في الصدور أو بقيت يتداولها الناس على مستوى ضيق بين الثقات أو في المجالس الخاصة أو بين جدران البيوت

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة