المرجع الصرخي.. يادواعش الفكر والأخلاق هل أمراؤكم أطفال أو عبيد مماليك؟؟!!

المرجع الصرخي.. يادواعش الفكر والأخلاق هل أمراؤكم أطفال أو عبيد مماليك؟؟!!

بقلم:ناصر العراقي

التدليس لغة: مشتق من الدّلَس وهو الظلمة والستر، فاختلاط الظلام بالنور دَلَس، وكتمان وستر عيب السلعة في البيع تدليس، ويطلق اصطلاحاً على: رواية الراوي عن شيخه الذي سمع منه ما لم يسمع منه، أو: أن يروي المحدث عن شيخ سمع منه حديثاً، فيغير اسمه أو كنيته أو نسبه أو حاله المشهور من أمره لئلا يُعرف، وله أنواع متعددة ....

ومن يستقرأ التأريخ يجد التدليس والمدلسون في كل عصر ...ولكن التدليس عند التيمية المارقة فاق الوصف...وكما يقول المحقق الإسلامي الكبير الصرخي الحسني: خرافة تيميّة بامتياز، لا يفوت العاقل كشفها بأبسط التفات!!!!!

وهو ما تطرق إليه في محاضرته(37) من بحثه الموسوم(وقفات مع.... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري)) ومما جاء فيها:

أسطورة35: الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان

الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!

....

الأمر الخامس: ابن العلقمي الشيعي وأبناء العلاقُم التيمية:

المورد10: البداية والنهاية، ج13: ابن كثير: ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ سِتٍّ وَخَمْسِينَ وستَّمائة(656هـ): يُكمل ابن كثير كلامه:

[ما وقع على الإسلام وبلاد الإسلام وسقوط بغداد، كُلُّهُ عَنْ آرَاءِ الْوَزِيرِ ابْنِ الْعَلْقَمِيِّ الرَّافِضِيِّ]، وَذَلِكَ: ((نحن بينا في الدرس السابق من خلال ما وصلنا إليه، لا يوجد شيء اسمه ابن العلقمي، أو يرجع إلى ابن العلقمي، أو لابن العلقمي مدخلية فيه، سنرى كيف يوجه الأمور وكيف يدلس حتى يعلق الفشل والخيبة والبؤس والهزيمة والخزي والعار على غيره، على شماعة ابن العلقمي، تحويل على مفلَّس أو مفلِّس، لاحظ ليست التدليس في قضية جزئية، وإنما يقول: ما وقع على الإسلام وبلاد الإسلام وسقوط بغداد، كله عن آراء الوزير ابن العلقمي الرافضي، فيكفي في دحض هذا الكذب والافتراء والإفك من ابن كثير وأئمة التيمية ومنهج التكفير المدلسة، يكفي ما قاله ابن الأثير قبل أكثر من 40 عامًا، ما حصل من حدث منذ أكثر 40 عامًا من سقوط بغداد والذي نعى فيه أو به الإسلام والمسلمين، فأين كان ابن العلقمي حتى يأتي أحد أئمة الدواعش التكفيريين الإرهابيين ويعلق هذا السقوط للإسلام وللمسلمين على ابن العلقمي))

1ـ أنَّه لَمَّا كَانَ فِي السَّنة الْمَاضِيَةِ ((655)) كَانَ بَيْنَ أهل السنة والرافضة حرب عظيمة نهبت فيها الكرخ ومحلة الرَّافِضَةِ حَتَّى نُهِبَتْ دُورُ قَرَابَاتِ الْوَزِيرِ،[[أقول: أئمّة ((دواعش و)) عصابات السرقة والسلب والنهب والقتل والإرهاب!! فقضيّة النهب طبيعيّة جدًا عنده، بل يفتخر بها ويذكرها بدون أي تردد ولا أي حَياء]] ((ويوجد غيره من ذكر، فهو لم يذكر كل شيء هنا، وإنما يوجد غيره بل كل من ذكر هذه الحادثة يتحدث عن الاعتداء على الأعراض وانتهاك الأعراض وارتكاب المحرمات بالكرخ وفيها وعلى محلة الرافضة وبالرافضة، إذن ما يحصل عندهم الآن من الدواعش هذا له أصل وأساس وتشريع، هذا أحد أئمة وأقطاب المنهج التيمي التكفيري ابن كثير يمنهج لهذا الأصل ولهذه القضية الإرهابية القاتلة))

2ـ فَاشْتَدَّ حَنَقُهُ عَلَى ذَلِكَ، فَكَانَ هَذَا ممَّا أَهَاجَهُ عَلَى أَنْ دَبَّرَ عَلَى الْإِسْلَامِ وَأَهْلِهِ مَا وَقَعَ مِنَ الْأَمْرِ الْفَظِيعِ الَّذِي لَمَّ يُؤَرَّخْ أَبْشَعُ مِنْهُ مُنْذُ بُنِيَتْ بَغْدَادُ، وَإِلَى هَذِهِ الْأَوْقَاتِ،

3ـ وَلِهَذَا كَانَ أَوَّلُ مَنْ بَرَزَ إِلَى التتار هو، فخرج بأهله وأصحابه وخدمه وحشمه، فاجتمع بالسلطان هلاكو خان لعنه الله، ((فعلى فرض أنه أول من برز، وسنثبت كذب وافتراء ابن كثير، وإفكه على ابن العلقمي، بالرغم من أننا لا نؤيد ابن العلقمي، لعنة الله على كل من عمل في سلطة السلاطين الظالمين أعداء الحق وأعداء أهل البيت وأعداء صحابة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأعداء المنهج النبوي الرسالي الشريف، بمعنى أنه أعطى التهمة والإفك والافتراء وأعطى الكذبة وطرح الأكذوبة وبعد هذا يريد أن يعطي الدليل على هذه الأكذوبة، البرهان على هذه الأكذوبة، التغرير بهذه الأكذوبة، يقول: ولهذا كان أول من برز إلى التتار، الآن نقاش في الصغرى وفي الكبرى، ففي الكبرى نقول: هل كل من خرج إلى التتار فهو الذي حاك المؤامرة وكان السبب الرئيس والمحور والقطب الرئيس في سقوط الإسلام والمسلمين وسقوط بغداد؟ هذا في الكبرى، أما في الصغرى فنقول: هل هو فعلًا أول من برز إلى التتار، لا تتم الكبرى ولا تتم الصغرى، فقط أطروحة أولية وإشارة أولية، من شروط هولاكو عندما وصلوا وأحاط ببغداد عندما طلب خروج الرموز والقادة والوزراء والمسؤولين والخليفة والتجار والفلانيين، اشترط عليهم بأن يخرج فلان وفلان أو هذه الشريحة أو تلك الشريحة أو هؤلاء وهؤلاء مع عوائلهم، هذا الأمر الأول، الآن لماذا يخرج فلان وفلان وفلان مع عوائلهم؟

كان الادعاء الأول من هولاكو بأنه سينفيهم هم وعوائلهم إلى الشام، أيضًا هذا من التدليس، يعني خروج ابن العلقمي مع عائلته ونحن على ما أظن سجلنا وقلنا: كيف خرج مع عائلته؟ هل كان بإذن الخليفة أو بدون إذن الخليفة؟ وكيف سمح له القادة والمماليك ومماليك الماليك ..

فيقول مثلًاً على نحو المعنى: هولاكو طلب سليمان شاه وطلب دويدار هم وعوائلهم الحضور لكن ابن العلقمي قد عرقل هذا الأمر، ونصح الخليفة بعدم ذهاب هؤلاء حتى يفسح له الطريق هو وعائلته لإتمام المؤامرة، حتى يكمل سيناريو أفلام كارتون السندباد البحري أو السندباد الجوي أو قصص ألف ليلة وليلة التيمية، حتى يكتمل هذا السيناريو، لذلك قلنا: هم يحتاجون إلى كاتب سيناريو وإلى قصصي وإلى كاتب روايات حتى يكمل لهم ويسد لهم هذه الثغرات، لكن مهما حاولوا فهو خط باطل فلابد من وجود الاختلاف والتضارب والتعارض فيما يقولون؛ لأنه خط باطل وخيط باطل))

4ـ ثُمَّ عَادَ فَأَشَارَ عَلَى الْخَلِيفَةِ بِالْخُرُوجِ إِلَيْهِ وَالْمُثُولِ بَيْنَ يَدَيْهِ لِتَقَعَ الْمُصَالَحَةُ عَلَى أَنْ يَكُونَ نِصْفُ خَرَاجِ الْعِرَاقِ لِهَمْ وَنِصْفُهُ لِلْخَلِيفَةِ،

((يقول هنا: هو خرج بمؤامرة وأخذ العائلة بمؤامرة، فرجع إليهم؟ فلماذا رجع إليهم إذا كان خائنًا، ولماذا قبلوا به واستقبلوه؟ ولماذا قبلوا بنصيحته واستشارته وهم قد رفضوا نصائح ابن العلقمي سابقًا، لاحظ هذا دليل على فراغ عقل التيمية وأئمة التيمية، هذا دليل على ضحالة عقولهم وخفتها، لاحظ لا يقول: إن هولاكو طلب أن يخرج الخليفة وعائلة الخليفة أو الوزير أو قائد الجيش أو دويدار أو فلان أو فلان مع عوائلهم، لا يقول: بأن هذا أتى بأمر أو بتبليغ من هولاكو))

[[أقول: أـ كيف فاتَ الخليفة العباسي وحاشيته ومماليكه والأئمّة التيميّة المرافقون له، كيف فاتَهُم أنَّ بروزَ ابنِ العلقمي إلى هولاكو قَبْلَ الجميع (حسب أكذوبة التيمية) يعني الخيانة والعمالة لهولاكو والدمار للخلافة العباسية وحاكمها وسلطانها، بينما تنبّه أئمّة التيميّة لذلك بعد عشرات أو مئات السنين؟ فهل أولئك كانوا بمستوى شديد جدًا من الغباء حتّى التيميّة في ذاك العصر، بينما التيميّة اللاحِقون استخدَموا السِحر والتنجيم والشعوذة والكَهانة وتحضير الأرواح وقراءة الكف، فاكتشفوا ما كان مخفيًّا على أولئك؟!

بـ ـ هل خرج ابن العلقمي بموافقة الخليفة العباسي وحاشيته وقادة عسكره المماليك ومماليك المماليك؟! وإذا لم يكن بموافقتهم فلماذا لم يمنعوه، وبعد عودته لماذا لم يعتقلوه أو يقتلوه لخيانته؟! وإذا كان رافضيًا خائنًا فلماذا صدّقه الخليفة وذهب معه إلى هولاكو؟ فهل يوجد عاقل يصدق بخائن رافضي معروف الخيانة عند التيمية في ذاك العصر وبعد مئات السنين وإلى الآن يلهجون التيمية بخيانة ابن العلقمي؟!

جـ ـ هل عاد ابن العلقمي بعلم هولاكو أو بدون علمه؟! فإذا كان بدون علم هولاكو فأين المؤامرة إذن؟!

د ـ إنّ ابن العلقمي سبق وأن نصح الخليفة لتقديم هدايا كبيرة ثمينة سنِيّة مناسبة لهولاكو كي يأمنوا شرّه، فلم يأخذ بنصيحته، فالخيار والأمر والنهي بيد الخليفة ولا يوجد مَن يُجبِره على ذلك، فهو ليس بطفل ولا امرأة ولا مجنون ولا عبد مملوك!!

وفي الختام نسجل للمحقق الإسلامي الكبير الصرخي الحسني هذه الوقفة التأريخية المهمة التي كشف لنا فيها عن تدليس وكذب وافتراء التيمية وكما قال هذا المحقق والمرجع :نعم، كانوا أغبياء بامتياز، سفهاء بامتياز، مخرّبين بامتياز، خونة فاسدين بامتياز!!!!!

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة