المغرب والجنوب جنوب

  • الكاتب Maizi Rachid
  • تاريخ اﻹضافة 2017-04-01
  • مشاهدة 12

لا نستغرب اذا سلمنا أن محمد السادس ادار ظهره للعرب بل سنكون ممتنين له بهذا التصرف المحسوب لأننا في حاجة لأفعال يلمس من خلالها المواطن العربي أن عجلة التنمية تتحرك ولا يهمنا وتيرتها ، المهم أنها تتحرك ، لكن للأسف العرب ضلوا الطريق وأصبحوا أشباه دول تتقاذفها الامم .                                                                        افريقيا أو أمنا إفريقيا كما يحلو للأفارقة تسميتها ، حقيقة إنها كلمة تستحق التأمل جيدا ، فإفريقيا مستقبل العالم لما تزخر به من تروات بشرية وطاقية و كل الامكانات لخلق مجتمع أفريقي منتج للمعرفة و مساهم في الاقتصاد العالمي ، كما انها أرض خصبة ومؤاتية لجلب إستثمارات أجنبية تقدر بالملايير الدولارات وحققت في السنوات الاخيرة بعض البلدان الافريقية معدلات نمو مرتفعة متفوقة بذلك علىالكثير من الدول وحتى الأوروبية منها .                                                                                                             ان المغرب بتوجيه بوصلته للجنوب وتركيز دبلوماسيته الدينية والسياسية والاقتصادية منها على الخصوص لانها تلغي كل العقبات . في انتظار ان يتفق العرب على استبدال اسم جامعتهم بإسم غير ذلك ويعيدوا هيكلتها سيكون المغرب قد قطع أشواطا كثيرة في درب التنمية.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة