الملف الشخصي للمخرج خالد يوسف

  • الكاتب Roqaya
  • تاريخ اﻹضافة 2017-07-26
  • مشاهدة 5

الاسم: خالديوسف تاريخ الميلاد: ٢٨ سبتمبر ١٩٦٤

الحالة الاجتماعية: مطلقولد في: مصر

التعريف بالشخصية: 

المخرج والفنان المصريخالد يوسف ولد في مدينة كفر شكر سنة 1964، وتخرج سنة 1990 بقسم الهندسه الكهربيه في كلية الهندسة بشبرا جامعة بنها. رأس اتحاد طلاب الجامعة أثناء الدراسة وقام أثناء الدراسة بإخراج مسرحية المهرج للكاتب السورى الراحل محمد الماغوط على مسرح الطليعة ضمن النشاط الطلابى للجامعة

مسيرته الفنية : 

المخرج خالد يوسف تلميذ المخرج يوسف شاهين، واشترك معه في كثير من أعماله كمساعد مخرج وشاركه في إخراج فيلم واحد هو "هي فوضى" ثم قام بعد ذلك باخراج العديد من الافلام السينمائية وشارك في بعضها بالتمثيل وتميزت افلامه السنيمائية بانها مثار جدل حيث انها تتناول قضايا المجتمع بصراحة.

أبرز أعماله التي شارك فيها:

شارك بالتمثيل في عدد من الافلام السينمائية منها :

- فيلم خيانة مشروعة (2006)

- فيلم ويجا (2005)

- فيلم القاهرة منورة بأهلها [فيلم وثائقي/تسجيلي] (1991)

- فيلم إنت عمري (2005)

قام بتأليف وكتابة سيناريو وحوار عدد من الافلام السينمائية منها :

- خيانة مشروعة (2006).... تأليف واخراج

- ويجا (2005).... تأليف واخراج

- إسكندرية نيويورك (2004).... سيناريو وحوار

- العاصفة (2001).... تأليف واخراج

- الآخر (1999).... رؤية سينمائية

- المهاجر (1994).... شارك في السيناريو

أما على مستوى الإخراج :

- يقوم بالاعداد حاليا لفيلم كف القمر

- فيلم كلمني شكراً (2010).... إخراج

- فيلم دكان شحاتة (2009).... إخراج

- فيلم الريس عمر حرب (2008).... إخراج

- فيلم هي فوضى (2007).... إخراج

- فيلم حين ميسرة (2007).... إخراج

- فيلم إنت عمري (2005).... إخراج

- فيلم جواز بقرار جمهوري (2004).... إخراج

- فيلم الآخر (1999).... مساعد مخرج

- فيلم المصير (1997).... مساعد مخرج

أهم الجوائز التي حصل عليها : 

- فى العام 2000 أنجز أول أفلامه "العاصفة" تأليفاً وإخراجاً وحصل على الجائزة الكبرى للجنة التحكيم الدولية بمهرجان القاهرة السينمائى الدولى(الهرم الفضى) وجائزة أحسن فيلم عربى وحصل على أحسن مخرج(عمل أول)

فى المهرجان القومى للسينما المصرية

- شارك فى العديد من المهرجانات الدولية مثل مهرجان سان فرانسيسكو بأمريكا.

- عام 2001 حصل فيلم " جواز بقرار جمهورى" على جائزة أحسن مخرج

فى المهرجان القومى للسينما المصرية.

- حصل على جائزة أحسن مخرج من المهرجان القومى للسينما المصرية عام 2007 عن فيلم حين ميسرة

- مثل مصر في فى مهرجان فينيسيا السينمائى الدولى فى مسابقته الرسمية بفيلم هي فوضي

- حصل على جائزة أحسن مخرج من المهرجان القومى للسينما المصرية عام 2008 عن فيلم الريس عمر حرب

- فاز بالجائزة الدولية للجنة التحكيم الخاصة " الهرم الفضي "

أبرز المواقف في حياته: 

- هجوم الفنانة المعتزلة زيزي مصطفى والدة الفنانة منة شلبي على صفحات الجرائد والمجلات على خطيب ابنتها السابق المخرج السينمائي خالد يوسف رغم إعلان خبر انفصالهما حيث اعلنت زيزي في أكثر من حوار صحفي على مدار الأيام الماضية أنها كانت رافضة تماماً لخالد يوسف كعريس لابنتها الوحيدة كونه متزوجاً وله أولاد ووصفته بانه يعاني عدم الإستقرار العاطفي.

- تعرض المخرج خالد يوسف لنقد عارم بسبب فيلم حين ميسرة، وخصوصا مشهد السحاق الذي أدته الفنانتان غادة عبد الرازق وسمية الخشاب في الفيلم، وقال الداعية يوسف البدري :"إن المشهد السحاقي يدل على انحدار الأخلاق في السينما" حسب وصفه، وطالب المفكر الإسلامي الدكتور عبد الصبور شاهين بإحالة بطلتي ومؤلف ومخرج الفيلم إلى النيابة العامة للتحقيق معهم بتهمة "الدعوة إلى نشر الشذوذ الجنسي والسحاق والتخريب الأخلاقي" حسب وصفه، وقد طالب حينها بعض نواب مجلس الشعب المصري بوقف عرض الفيلم. وحينها ذكر خالد يوسف ان الفيلم "عبر عن الواقع" وأنه عرض "ليحذر الناس من خطر العشوائيات وليس لنشر الشذوذ والبلطجة" حسب قوله.

- أثارت مشاهد جنسية إحتواها الفيلم " الريس عمر حرب " حفيظة البعض، وأن الفيلم "لا يضم موضوع مفيد حيث أن حياة المقامرين لا تشكل أهمية بالنسبة للجمهور لأن المقامرين فئة منبوذة في المجتمع، لكن خالد يوسف قال بأن الأحداث تمت في سياقها وأن المشاهد تصوير لإغتصاب وسقوط بغداد وهو ما يعد سفسطة كلامية لم يجد الكثيرين منها أي دلالة حقيقية تعنيه

أهم أقواله وآرائه:

له العديد من الاراء السياسية في القضايا المختلفة بالدولة بالاضافة إلى آراؤه الفنية والسينمائية منها :

- جئت من شارع السياسة إلى شارع الفن وليس العكس، ودائما لى انحيازاتى، كما أن انتمائى ومواقفى السياسية معروفة ومعلنة سواء فى أفلامى أو من خلال تصريحاتى. وحتى لو لم أعمل فى السياسة قبل عملى فى الفن، فالفنان- خاصة المخرج- لابد أن يكون صاحب رؤية ووجهة نظر، لكننى أزيد على البعض بأننى صاحب انتماء سياسى اشتراكى أعبر عنه فى أفلامى حتى لو كانت قصص حب.

- عندما قدمت (العاصفة) كان ذلك بناء على نصيحة من «الأستاذ» يوسف شاهين. يوسف قال لى: «لابد أن يكون أول أفلامك عن أكثر شىء يؤلمك ويجرحك». عندما قال لى هذه الجملة كان لابد أن أقدم عملا عن هزيمة 1991 التى بدأت بغزو العراق للكويت، ثم تحرير الكويت، وهذه كانت الهزيمة التى عشتها باعتبارى من أبناء هذا الجيل لأننى لم أعش هزيمة 1967. وكان غزو العراق وتحرير الكويت أكبر شرخ فى داخلى، وأعتقد أنهما سببا شرخا فى وجدان العالم العربى بأكمله، كما أنه لا توجد لدينا رفاهية أن نقدم الفن للفن لأن هذه المدرسة تصلح لدولة مثل سويسرا. هذا لا يعنى أننى لا أعترف بقيمة التسلية فى الفن، إنما علينا أن نحدد مصائر الأمم التى نعيش فى كنفها، لأننا إذا تركنا لكل شخص مجاله سنضع أمورنا ومصائرنا فى أيدى حفنة من السياسيين المتخصصين، وهذا ما أرفضه.

- أعترف بأننى منحاز لعبدالناصر وإنجازاته، ووصفته فى «دكان شحاتة» بأنه هو الذى يسترنا حتى الآن. هو الذى ستر مصر من العطش. ولأن الدولة لم تسر على خطاه فى تأمين منابع النيل نعيش حاليا مشاكل مع دوله.

- أشهد أن هذا النظام لم يقترب منى بالإيذاء أو تعطيل مصلحة منذ 20 عاما رغم معارضتى له، لكننى كنت مستعدا دائماً لدفع أى ضريبة.

- لكى أعترف بأن لدينا ديمقراطية لابد أن يكون هناك تداول سلطة، وما نعيشه الآن ديمقراطية «نباح»

- لا توجد لدىّ مشكلة تجاه الرئيس حسنى مبارك، ولست ضد أشخاص بعينهم، لكن مشكلتى مع المنظومة نفسها. لابد أن نعطى للإرادة الشعبية قدرة على التدخل فى ترشيح من تريد لا كما يحدث فى انتخابات مجلسى الشعب والشورى.

- دورى كفنان أهم بكثير من أى دور سياسى، وأتصور أننى أستطيع أن أقدم ما يمليه علىّ ضميرى من خلال موقعى كفنان لأن الفن هو السلاح الفعال الذى أمتلكه.

- أراهن أن رئيس مصر فى 2011 سيكون جمال مبارك. هذا الحراك لن يسفر إلا عن جمال مبارك.. جمال مبارك.. جمال مبارك، وستخرج الجماهير وتغنى له: «يا جمال يا حبيب الملايين».

- أنا مع الدولة المدنية، وسأظل أدافع عن مدنية هذه الدولة حتى آخر يوم فى حياتى، لذا ليس لدىّ خصم سوى التيار الدينى، لأننى أعرف حجم الخراب الذى سيحل علينا فى حال سيطرة هذا التيار على الحكم، والشعب المصرى متدين بالفطرة، لكنه يستطيع القضاء على أية ادعاءات فى ظل وجود مناخ صحى

- لا أستطيع أن أقدم فيلماً عن الرئيس مبارك لأن فترته ليس فيها دراما، كما أن دراما الرئيس هادئة لأنه شخص هادئ بطبعه وقراراته هادئة.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة