المهدي عليه الاسلام نتاج الرسالة المحمدية تحليل لمحاضرات المحقق العراقي بقلم ابو حسن الرغيفي

المهدي عليه الاسلام نتاج الرسالة المحمديةتحليل لمحاضرات المحقق العراقي بقلم ابو حسن الرغيفيمن انطلاق الخطوة الاولى للدعوة الاسلامية بقيادة مهدي البشرية الاول النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم وماجرى ودار لتثبيت تلك الدعوة من تحويل جذري للمجتمع وللثقافات المتناقضة والى مماته وبعد مماته استنتجت امور لصاحب الدعوة هي ان المسلمين هم من الانصار والمهاجرين والذين كإنوا في مكة والطلقاء الذين سماهم القران المنافقين وهنا بعد وفاة الرسول يذهب العالم الاسلامي الى منحدر خطير باعتبار من نقل الحديث وصدقه وعمل به اكثر من مليار مسلم هو ان الرسول الاعظم لم يخطط ما بعد الممات وهذا لا يقبله العقل وهنا خلطت الامور بعضهم مال للشورى وبعضهم قر بالتنصيب مثل ما أراد الخليفة الاول حين نصب الخليفة الثاني وبعدها دارت العجلة وذهب الذين هم اسسوا القواعد في بداية صدر الاسلام لكن جعلوا لنا ثغرات تبين المقصود الحقيقي وهو اذا كان الخليفة الاول نصب الخليفة الثاني للحفاظ على الاسلام فهذا يعطيني ان النبي محمد صلوات الله عليه كان احرص ان يترك الامة بدون وصية ولهذا بحثنا ووجدنا التنصيب حاصل ومؤيد بالقرانأَعُوِذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيطانِ الرِّجِيميَا أَيُّهَا الرَّ‌سُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّ‌بِّكَ ۖ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِ‌سَالَتَهُ ۚ وَاللَّـهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِ‌ينَ ﴿٦٧﴾صَدَقَ اللهُ العَظيمْسورة المائدة ، صفحة 119وقد اراد تكملة التبليغ في رزية يوم الخميس لكن لم يعطوا النبي الفرصة فذهبت الامر الى هذا الحال الذي اليوم نعيشه وبعد سلب الوصي حقه وبعده الهادين هادي بعد هادي تحاك لهم المؤامرات وغصب حقهم توجد نقطة مهمة هي اذا ارادت البشرية جمعاء بطمس قضية شخص له دور في هذه الحياة والله مؤيدها فهذا حلم العصافير فقضية اثنى عشر قريشيا او اثنى عشر مهديا لم ينتهي امرها وسوف يصدع دورها لان التخطيط الهي ثابت والمهدي اتٍ لا محال اما لتصديق الموضوع فعليكم المراجعة والمتابعةأمّ سلمة تروي أنّ المهدي من وَلَدِ فاطمة يا مارقون!!!العنوان الأول: ميِّزوا الفتنة...إيّاكم والفِتنة!!!1..2..6..العنوان الثاني: المارقة والدولة!!!1..2..3..العنوان الثالث: الدولة المارقة وبغض المهدي!!!خطوة1..خطوة2: لقد وصلنا الكثير من الأحاديث الصحيحة الدالة على ظهور المهدي (عليه السلام)، وأنّه سيكون في آخر الزمان، وهو علامة من علامات الساعة وشرط من أشراطها، وقد ذكر اسم وعنوان (المهدي) صراحة في الكثير منها، فيما أشارت باقي الروايات إلى عناوين فَهم منها كل عقلاء المسلمين أنّ المقصود منها هو شخص المسمى بالمهدي، ومن هذه الأحاديث:1..2..3- عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ (رضي الله عنها) قَالَتْ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآلِه وَسَلَّمَ): {يَقُولُ الْمَهْدِيُّ مِنْ عِتْرَتِي (أي من نسبي وأهل بيتي) مِنْ وَلَدِ فَاطِمَةَ}. (سنن أبي داود:11/ سنن ابن ماجه:2/ الألباني في صحيح الجامع: 6734)8..خطوة3..العنوان الرابع: يكفّرون أمّ المؤمنين والنبي ويكذّبونه!!! أولاً..رابعًا..مقتبس من المحاضرة (1) من بحث " #الدولة_المارقة في #عصر_الظهور...منذ #عهد_الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم)بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التاريخ_الإسلامي #للمرجع_المعلم9محرم 1438 هـ - 11_10_2016 مـ

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة