الناس تصمد بلا مؤونة وينهزم التيمية مع كافة التجهيزات أمام الفرنج!!!


الناس تصمد بلا مؤونة وينهزم التيمية مع كافة التجهيزات أمام الفرنج!!!


بقلم:ناصر العراقي
عندما يكون ثمن التضحية هو المحافظة على الإسلام والدفاع عن الوطن والعرض والمال فإن المسلمين يقاتلون ويصمدون لكون الجهاد باب من أبواب الجنة وهو من فروع الدين الحنيف ..وهو مايذكره لنا التأريخ عن صمود المسلمين في مختلف العصور واستبسالهم في الدفاع عن الإسلام بينما ينهزم سلاطين التيمية أمام الأعداء مع كافة تجهيزاتهم!!!!!
وهو ماتطرق إليه المحقق الكبير والمرجع العراقي الصرخي الحسني في محاضرته(33) من بحثه الموسوم(وقفات مع.... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري) ومما جاء فيها: وقَفَات مع.. تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري..أسطورة (1): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!!..الأمر الرابع: الملك العادل أبو بكر بن أيوب (الأيّوبي): نطَّلع هنا على بعض ما يتعلَّق بالملك العادل، وهو أخو القائد صلاح الدين، وهو الذي أهداه الرازي كتابه أساس التقديس، وقد امتدحه ابن تيمية أيضًا، فلنتابع الموارد التالية لنعرف أكثر ونزداد يقينًا في معرفة حقيقة المقياس والميزان المعتمد في تقييم الحوادث والمواقف والرجال والأشخاص، فبعد الانتهاء مِن الكلام عن صلاح الدين وعمه شيركوه ندخل في الحديث عن الملك العادل، فبعد التوكل على الله تعالى يكون الكلام في موارد: المورد1..المورد2..المورد32: الكامل10/(307): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ أَرْبَعَة عَشْرَةَ وَسِتِّمِائَة (614هـ)]: [ذِكْرُ مُلْكِ الْمُسْلِمِينَ دِمْيَاطَ مِنَ الْفِرِنْجِ]: قال (ابن الأثير): {{1..2.. 5ـ وَإِنَّمَا فَعَلَ ذَلِكَ لِأَنَّ النَّاسَ كَافَّةً خَافُوا الْفِرِنْجَ، وَأَشْرَفَ الْإِسْلَامُ وَجَمِيعُ أَهْلِهِ وَبِلَادِهِ عَلَى خُطَّةِ خَسْفٍ فِي شَرْقِ الْأَرْضِ وَغَرْبِهَا: أَقْبَلَ التَّتَرُ مِنَ الْمَشْرِقِ حَتَّى وَصَلُوا إِلَى نَوَاحِي الْعِرَاقِ وَأَذْرَبِيجَانَ وَأَرَّانَ وَغَيْرِهَا، عَلَى مَا نَذْكُرُهُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى; وَأَقْبَلَ الْفِرِنْجُ مِنَ الْمَغْرِبِ فَمَلَكُوا مِثْلَ دِمْيَاطَ فِي الدِّيَارِ الْمِصْرِيَّةِ، مَعَ عَدَمِ الْحُصُونِ الْمَانِعَةِ بِهَا مِنَ الْأَعْدَاءِ، [[تنبيه: أ..ب ـ كلام غير تام جدًّا، لأنّنا ذكرنا لكم في مورد سابق عن ابن الأثير وهو قد تحدَّث عن الموانع الطبيعيّة والاصطناعيّة التي تتمتّع بها دمياط، لكنّها خيانة وهزيمة جيش العادل وأولاده وقادتهم كان سبب الهزيمة، مع ملاحظة ما ذَكَرَه ابن الأثير، أنّ أهل دمياط كانوا قد قاوموا الفرنج، وصمدوا كثيرًا، وهم بدون أي ذخيرة ولا استعداد عسكري ولا وجود لعسكر عندهم ولا قيادة عسكرية، ومع هذا صمدوا لأشهر، ولم يأتِ إليهم أي مدد ولا أي نصرة مِن العادل وأبنائه وسلطانه وحكومته ودَولَتِه!!!]]..23..}}..المورد34...
مقتبس من المحاضرة {33} من #بحث : " وقفات مع.... #توحيد_التيمية_الجسمي_الأسطوري" #بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التأريخ_الإسلامي للسيد #الصرخي-الحسني 13 رجب الأصب 1438 هـ -11-4-2017 م
http://gulf-up.com/do.php?img=301635

بالإضافة إلى محاضراته القيمة المحاضرة رقم (17) من بحث (الدولة.. المارقة... في عصر الظهور... منذ عهد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم)
https://www.youtube.com/watch?v=R1zP48-B1MM

المحاضرة رقم 31من بحث (وقفات مع .... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري)
https://www.youtube.com/watch?v=0cyA1661Exs&t=25s

المحاضرة رقم 32من بحث (وقفات مع .... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري)
https://www.youtube.com/watch?v=ZRCh3LW0o3Q&t=511s

المحاضرة رقم 33من بحث (وقفات مع .... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري)
https://www.youtube.com/watch?v=mOVHLw4EFqw

وفي الختام نسجل للمحقق الكبير والمرجع الصرخي هذه الوقفة التأريخية التي كشف لنا فيها عن حقيقة أخرى من حقائق التيمية المارقة وهي أنهم ينهزمون أمام الأعداء مع وجود كافة التجهيزات بينما يصمد المسلمون بدون أي ذخيرة أو قيادة عسكرية وكل ذلك بسبب خيانة سلاطين التيمية الذي كان هو سبب الهزيمة وانتصار الأعداء!!!!

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة