الوشاة من قبل النفعيين تسيطر على دولة المارقة والمارقيين !!!

من الأمراض التي تغزو الإنسان وتعد من الأمراض النفسية الخطيرة هي الغيبة والافتراء والبهتان والكذب والتدليس وقول الزور وتشويه الحقيقة . ومن الأمور التي دمرت البلدان الإسلامية والأنظمة المتعاقبة المسيطرة والمتسلطة هي الوشاية حاشية من المتملقين والمقربين للحكام آنذاك فأغلب الأحداث وقعت بسبب تلك التصرفات فمنها قد دمرت مدينة وأخرى قد أباحة الدم والقتل في بقاع الأرض وما حصل في التأريخ الماضي من أحداث افتعلها الحاشية الوشاة الذين أملوا وأفرغوا سمومهم على الحكام في زمانهم واقدامهم على حرق الكعبة وآخر هدم الأماكن المقدسة وقبور الأولياء والصحابة (عليهم السلام) ومما يؤسف له بأن الأحداث والزمان كفيل بأن نعرف هل اليوم يتصل بأمس وهل يوجد ملاسقة بين ذلك التصرف واليوم العصر الحديث الذي نعيشه هذا واضح وجلي للجميع فاليوم هو كأمس لأن الساسة الحاكمة يعيشون تصرفات وأفعال السابقين حيث الوشاية والواسطة وقول الزور والترهيب والترغيب والتهميش والاقصاء وغيرها من الأفعال التي لا تمت للإسلام وسياسة المسلمين ورسولهم الصادق الأمين (صلوات الله عليه ) لأن أفعال المارقين الدواعش ومن سار على نفس السياسة والمنهج يعمل على ذلك . المرجع الصرخي صاحب الباع العلمي الذي يناقش الأفكار المسمومة والدخيلة على الدين الإسلامي الذي بين منهج وسلوك أولئك المنحرفين وشيخهم الداعشي ابن تيمية والتأريخ حافل بالمواقف التي سطرها فكره الظلامي الاجرامي ... المرجع الصرخي ومن خلال محاضرته الثلاثين قد سفه فكر الدعشنة وإرهابهم ببحثه الموسوم (وقَفَات مع.... تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري)..أسطورة (11): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!!..الأمر الرابع: الملك العادل أبو بكر بن أيوب (الأيّوبي): نطَّلع هنا على بعض ما يتعلَّق بالملك العادل، وهو أخو القائد صلاح الدين، وهو الذي أهداه الرازي كتابه أساس التقديس، وقد امتدحه ابن تيمية أيضًا، فلنتابع الموارد التالية لنعرف أكثر ونزداد يقينًا في معرفة حقيقة المقياس والميزان المعتمد في تقييم الحوادث والمواقف والرجال والأشخاص، فبعد الانتهاء مِن الكلام عن صلاح الدين وعمه شيركوه ندخل في الحديث عن الملك العادل، فبعد التوكل على الله (تعالى) يكون الكلام في موارد: المورد1..المورد2..المورد21: : أوّلًا: الكامل10/( 251): ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ ثَلَاثٍ وَسِتِّمِائَةٍ (603هـ): [ذِكْرُ عِدَّةِ حَوَادِثَ]: ثانيًا: الكامل10/(265): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ أَرْبَعٍ وَسِتِّمِائَة (604هـ)]:[ذِكْرُ عَزْلِ نَصِيرِ الدِّينِ وَزِيرِ الْخَلِيفَةِ]: قال: {{1ـ كَانَ نَصِيرُ الدِّينِ نَاصِرُ بْنُ مَهْدِيٍّ الْعَلَوِيُّ هَذَا مِنْ أَهْلِ الرَّيِّ مِنْ بَيْتٍ كَبِيرٍ، فَقَدِمَ بَغْدَادَ لَمَّا مَلَكَ مُؤَيَّدُ الدِّينِ بْنُ الْقَصَّابِ وَزِيرُ الْخَلِيفَةِ الرَّيَّ، وَلَقِيَ مِنَ الْخَلِيفَةِ قَبُولًا، فَجَعَلَهُ نَائِبَ الْوِزَارَةِ، ثُمَّ جَعَلَهُ وَزِيرًا وَحَكَّمَهُ وَجَعَلَ ابْنَهُ صَاحِبَ الْمَخْزَنِ. 2ـ فَلَمَّا كَانَ فِي الثَّانِي وَالْعِشْرِينَ مِنْ جُمَادَى الْآخِرَةِ مِنْ هَذِهِ السَّنَةِ (604هـ)، عُزِلَ وَأُغْلِقَ بَابُهُ. 3ـ وَكَانَ سَبَبُ عَزْلِهِ أَنَّهُ أَسَاءَ السِّيرَةَ مَعَ أَكَابِرِ مَمَالِيكِ الْخَلِيفَةِ، فَمِنْهُمْ أَمِيرُ الْحَاجِّ مُظَفَّرُ الدِّينِ سُنْقُرُ الْمَعْرُوفُ بِوَجْهِ السَّبُعِ، فَإِنَّهُ هَرَبَ مِنْ يَدِهِ إِلَى الشَّامِ سَنَةَ ثَلَاثٍ وَسِتِّمِائَةٍ، فَارَقَ الْحَاجَّ، وَأَرْسَلَ يَعْتَذِرُ مِنْ هَرَبِهِ وَيَقُولُ: إِنَّنِي هَرَبْتُ مِنْ يَدِالْوَزِيرِ. 4ـ ثُمَّ أَتْبَعَهُ الْأَمِيرَ جَمَالَ الدِّينِ قُشْتُمُرَ وَهُوَ أَخَصُّ الْمَمَالِيكِ وَآثَرُهُمْ عِنْدَهُ، وَمَضَى إِلَى لُرِسْتَانَ وَأَرْسَلَ يَعْتَذِرُ وَيَقُولُ: إِنَّ الْوَزِيرَ يُرِيدُ أَنْ لَا يُبْقِيَ فِي خِدْمَةِ الْخَلِيفَةِ أَحَدًا مِنْ مَمَالِيكِهِ، وَلَا شَكَّ أَنَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَدَّعِيَ الْخِلَافَةَ، وَقَالَ النَّاسُ فِي ذَلِكَ فَأَكْثَرُوا وَقَالُوا الشِّعْرَ... 5ـ فَعَزَلَهُ (الخليفة العباسي). 6ـ وَلَمَّا عُزِلَ أَرْسَلَ إِلَى الْخَلِيفَةِ يَقُولُ: إِنَّنِي قَدِمْتُ إِلَى هَاهُنَا وَلَيْسَ لِي دِينَارٌ وَلَا دِرْهَمٌ، وَقَدْ حَصَلَ لِي مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَعْلَاقِ النَّفِيسَةِ، وَغَيْرِ ذَلِكَ مَا يَزِيدُ عَلَى خَمْسَةِ آلَافِ دِينَارٍ; وَيَسْأَلُ أَنْ يُؤْخَذَ مِنْهُ الْجَمِيعُ وَيُفْرَجُ عَنْهُ وَيُمَكَّنُ مِنَ الْمَقَامِ بِالْمَشْهَدِ أُسْوَةً بِبَعْضِ الْعَلَوِيِّينَ. 7ـ فَأَجَابَهُ (الخليفة): إِنَّنَا مَا أَنْعَمْنَا عَلَيْكَ بِشَيْءٍ فَنَوَيْنَا اسْتِعَادَتَهُ مِنْكَ، وَلَوْ كَانَ مِلْءَ الْأَرْضِ ذَهَبًا، وَنَفْسُكَ فِي أَمَانِ اللَّهِ وَأَمَانِنَا، وَلَمْ يَبْلُغْنَا عَنْكَ مَا تَسْتَوْجِبُ بِهِ ذَلِكَ، غَيْرَ أَنَّ الْأَعْدَاءَ قَدْ أَكْثَرُوا فِيكَ، فَاخْتَرْ لِنَفْسِكِ مَوْضِعًا تَنْتَقِلُ إِلَيْهِ مَوْفُورًا مُحْتَرَمًا. [[أقول: الخليفة العباسي يعزل الوزير لا لِعَيْبٍ فيه، بل لضغط أعداء الوزير على الخليفة مِن حيث تشنيعهم وافترائهم وإفكُهم وأكاذيبِهم على الوزير، وإشاعة ذلك بين الناس، فسبَّب ضغطًاً على الخليفة، فاضطر لعزله!!!]]}}..10..المورد23...
للاطلاع أكثر من خلال الروابط أدناه

المحاضرة الثامنة والعشرون "وَقَفات مع.... تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري"
http://cutt.us/x1FRc

المحاضرة التاسعة والعشرون "وَقَفات مع.... تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري"
http://cutt.us/cD4we

ابراهيم محمود

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة