انهاء مفاجئ للتحقيق التفصيلي مع معتقلي حراك الريف واحالتهم على الجلسات العامة

Image title


على غير المتوقع أعلن قاضي التحقيق لدى الغرفة الأولى بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء المكلف بملف معتقلي حراك الريف المرحلين للدار البيضاء، (أعلن) عن انتهاء البحث مع كل المعتقلين بما فيهم ناصر الزفزافي”، ومن الوارد أن تنطلق المحاكمة بالجلسات العامة خلال الأسبوع القادم.

وبحسب ما أورده الموقع الإلكتروني لجريدة “النهج الديمقراطي”، قاضي التحقيق وجه الملف إلى النيابة العامة، وهو ما يعتبر أن البحث قد انتهى مع كافة المعتقلين باستثناء سليمة الزياني “سيليا” المفرج عنها”، مشيرا إلى أن ” الإعلان عن انتهاء البحث مع المعتقلين ام الوقت الذي كانت هيئة الدفاع تنتظر تتمة جلسة التحقيق التفصيلي مع الزفزافي التي أجلت بقرار من نفس القاضي يوم الاثنين 17 يوليوز الماضي دون استكمال الاستنطاق التفصيلي في جميع التهم المنسوبة لناصر”.

ونسبة لذات المصدر فإن “النيابة العامة عمدت إلى توجيه ملتمساتها بسرعة مما قد يعجل بقرار الإحالة على أول جلسة علنية في أقرب وقت”، مردفا (المصدر) “أن قاضي التحقيق قرر تقسيم المتابعين إلى مجموعتين، الأولى تضم أغلب قادة الحراك (الزفزافي وجلول والميجاوي…) نسبت لهم تهما ثقيلة”، فيما المجموعة الثانية أدرجت في ملف منفصل”.

أما بخصوص الزميل المهدوي، يوضح المصدر فإنه فسوف يمثل بالجلسة العلنية بمفرده

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة