بالاسماء طبيب نساء بمستشفى طهطا والطاقم المعاون يقطع العضو الذكرى لطفل بعد ولادته مما ادى لوفاته

لم يشعر طاقم التوليد بمستشفى طهطا العام بأي ندم، وهو يسلم محمد عبد العال عبد الكريم، طفل مبتور عضوه الذكري "جثة هامدة"، مدعيًا أن الوفاة طبيعية وليست جراء خطأ طبي.

الوالد، الذي يبلغ من العمر 53 عامًا ويقيم بجهينة في سوهاج، تشكك في أمر الوفاة، وخلال فحصه لجثة ابنه، وجد عضوه الذكري مقطوعًا وعليه آثار دماء، فحرر المحضر المحضر رقم 528 إداري، بقسم شرطة طهطا، أوضح فيه أن زوجته "بخيته قبيصي عبد الله محمد"، 38 عامًا ربة منزل دخلت مستشفي طهطا العام، صباح اليوم الخميس، لإجراء عملية وضع، ولكن الطفل توفـي أثناء العملية الولادة، وعند استلامه الجثة عقب التصريح بالدفن لاحظ قطع بالعضو الذكري.

اتهم الوالد القائمين على التوليد "أيمن مختار محمد أبو الفضل 45 عامًا أخصائي النساء والتوليد بالمستشفى، أسماء صابر السيد حسن 30 عامًا طبيبة بالمستشفى، هند ناصر السيد أمين 22 عامًا ممرضة، فاطمة ربيع عبد السميع إسماعيل 27 عامًا ممرضة، نرجس ناعوم يوأنس حنا 44 عاماً مشرفة تمريض"، ويقيمون جميعًا ببندر طهطا، بالإهمال الجسيم في أثناء التوليد، ما أدى إلى قطع بالعضو الذكري للمولود.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة