بحوث تؤكد استخدام إنسان العصر الحجري للعسل في غذائه

  • الكاتب Anas Hasaniya
  • تاريخ اﻹضافة 2015-11-23
  • مشاهدة 921

قال العلماء إنهم توصلوا لأدلة تؤكد وجود شمع العسل في آنية فخارية -صنعها الإنسان في العصر الحجري إبان الحضارات الزراعية المبكرة في أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا- وفي أوعية الطهي التي عثر عليها في موقع بشرق تركيا يرجع عهده إلى نحو 8500 سنة.

وقالت ميلاني روفيت-سالك أستاذة الكيمياء العضوية الجيولوجية بجامعة بريستول البريطانية “عثر على البصمات الكيميائية المميزة لشمع العسل في عدة مواقع بأرجاء أوروبا تنتمي للعصر الحجري الحديث ما يشير إلى مدى شيوع العلاقة بين الإنسان ونحل العسل في عصور ما قبل التاريخ”.

وقالت روفيت-سالك إن سبب وجود شمع العسل في هذه الآنية هو احتمال أن يكون الإنسان قد استخدم العسل ومنتجاته أو أنه قام بتبطين الجدران الداخلية لهذه الأوعية بالشمع لحمايتها من الماء.

وأضافت “من الواضح أن إنسان العصر الحجري كان على دراية تامة بالبيئة المحيطة به وكان يستغل الموارد الطبيعية المختلفة مثل شمع العسل كما كان يستخدم أيضا المادة الراتنجية للأشجار والقار”.

وإن السبب الجلي لاستغلال نحل العسل هو التغذي على العسل نفسه “الذي يمثل مادة سكرية نادرة بالنسبة إلى إنسان ما قبل التاريخ”.

وقالت روفيت-سالك “إلا أن شمع العسل ربما كان يستخدم في حد ذاته في أغراض تكنولوجية مختلفة علاوة على الطقوس الدينية والطبية والجوانب المتعلقة بالزينة والتجميل وأيضا لجعل الآنية الخزفية المسامية مقاومة للماء أو خلطه بالقار الهش المستخرج من قلف أشجار البتولا لصنع الصمغ”.

وكان من الصعوبة بمكان العثور على العسل منفردا في صورته الطبيعية لأنه يتكون أساسا من السكريات التي يتعذر أن تصمد آلاف السنين بالمواقع الأثرية. وقالت روفيت-سالك “العثور على شمع العسل في الآنية يتيح لنا القول بأن الإنسان البدائي استغل منتجات المناحل من شمع العسل والعسل نفسه”.

وأكدت النقوش الأثرية الموجودة على جدران المعابد الفرعونية وأدلة أخرى قيام الإنسان البدائي باستغلال نحل العسل قبل آلاف السنين لكن لم يتضح بعد المدى الزمنى والجغرافي لذلك.

وفحص الباحثون المركبات الكيميائية الموجودة في الطفل الذي صنعت منه أكثر من ستة آلاف من الأوعية الفخارية التي عثر عليها في أكثر من 150 من مواقع تنتمي للعالم القديم.

ووجد أن الآنية الفخارية الموجودة بمناطق شمالية -لاسيما فوق خط العرض 57 على سبيل المثال من اسكتلندا والمنطقة الاسكندنافية- تفتقر إلى شمع العسل.

وقال ريتشارد ايفرشيد أستاذ الكيمياء الحيوية الجيولوجية بجامعة بريستول إن ذلك يشير -في الدراسة التي أوردتها دورية (نيتشر)- إلى أن نحل العسل لم يكن يوجد بتلك المناطق في ذاك الوقت وربما يرجع ذلك إلى الظروف الجوية القاسية بمناطق نصف الكرة الشمالي.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة