بعد خلافات السعودية مع مصر قامو بستثمار اموالهم في سد النهضة باثيوبيا

وتتخوف القاهرة من تأثير السد على حصتها السنوية من مياه النيل (55.5 مليار متر مكعب).

وقال المصدر الذي رافق المسؤول السعودي والوفد المرافق له، إن الخطيب وصل أديس أبابا الجمعة، وعقد مباحثات مع مدير مشروع سد النهضة سمنجاو بقلي حول "إمكانية توليد الطاقة المتجددة".

وتشهد العلاقات السعودية المصرية توترا بعد تصويت القاهرة لصالح قرار روسي في مجلس الأمن بشأن الأزمة السورية، فيما ذكرت تقارير أن هناك خلافات في الرؤى بين السعودية ومصر تجاه حل الأزمة هناك.

وذكر التلفزيون الإثيوبي الرسمي، أن مستشار العاهل السعودي التقى رئيس الوزراء هيلي ماريام ديسالين.

وأشار إلى أنه جرى خلال اللقاء، الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة للتعاون بين البلدين في مجال الطاقة.

من جهته، دعا ديسالين السعودية إلى "دعم المشروع (سد النهضة) ماديا والاستثمار في إثيوبيا"، وفق التلفزيون نفسه.

وأكد رئيس وزراء إثيوبيا رغبة بلاده في التعاون مع السعودية في مجالات الطاقة، والطرق، والكهرباء، والزراعة، فضلا عن التعاون في مجال السياحة.

بدوره، قال الخطيب إن "السعودية وإثيوبيا لديهما إمكانات هائلة ستمكن البلدين من العمل معًا في تعزيز وتقوية العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية بينهما".

ووفق ما ذكرته وكالة الأنباء الإثيوبية، فقد أجرى الخطيب مشاورات مع وزير الخارجية ورقنه جبيهو . وأشار الأول إلى أن المستثمرين السعوديين يرغبون في العمل في إثيوبيا في المجالات الاستثمارية المختلفة.

وتعد زيارة الخطيب لإثيوبيا الثانية لمسؤولين سعوديين خلال أيام، حيث زارها الأسبوع الماضي وزير الزراعة عبد الرحمن بن عبدالمحسن الفضلي.

وتقول مصر إنها ستفقد كمية مياه تعادل سعة "التخزين الميت" للسد، ولمرة واحدة في السنة الأولى من افتتاح السد، بالإضافة إلى العجز المائي الذي سيحدث خلال فترة ملء الخزان، ما يؤثر على برامج استصلاح الأراضي في مصر. وتؤكد مصر أن إثيوبيا ستتحكم بشكل استراتيجي وكامل في مياه النيل الأزرق. ما يؤثر سلبا على تخزين المياه في بحيرة السد العالي لصالح الهضبة الإثيوبية.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة