بني امية هم الشجرة الملعونة في القران والنبي يحذر من خطرهم!!!

بني امية هم الشجرة الملعونة في القران والنبي يحذر من خطرهم!!!
بقلم : سليم الحمداني
ان الافعال والقبائح التي صدرت من هؤلاء الفئة الباغية التي أعتلت منبر الرسول وسارت بالأمة نحو التيه والضلالة وسعت جاهدت الى محو معالم الدين الاسلامي بإدخال الخرافات والخزعبلات ونشر الاساطير والترويج لها اضافة الى الدعوة الى عبادة الاوثان بطريقة مبطنة من خلال الاعتقاد المهووس الذي يعتقد به هؤلاء المارقة وكيف نسبوا للذات الالهية المقدسة الاوصاف والنعوت وجعلوا لله جسم وانه يتراءى لعباده فهذا هو دينهم ومنهجهم انهم اتوا بأقاويل وخرافات فهذا النهج المنحرف الذي اسس له بنو امية وانتشر من خلال ائمتهم ومن يؤيدهم ويسير بركابهم وعلى دينهم ونهجهم ومع هذه الاعتقادات الشاذة نرى ان هؤلاء لديهم ممارسات وسلوكيات اكثر شذوذ من اعتقادهم حيث نرى انهم اباحوا الخمور وبنيت حانات الخمور وحاشية من بلاط الخليفة كان يحيى بليالي الانس واللهو من خلال اختلاط الجنسين وتعاطي الخمر والرقص والغناء والجواري والغلمان فان هذه الممارسات لا تمت الى الاسلام والى نبي الاسلام ونرى ان هؤلاء المهوسين من مؤيدي ومريدي ائمة النهج الاموي يسمونهم بالخلفاء والقادة بأمراء المؤمنين الا ان كل فعل او عمل لهم لا يمت الى السلام باي صلة فلذا نرى التأكيد والتحذير المستمر من الرسول المصطفى(صلى الله عليه واله وسلم) منهم ومن خطرهم وما يفعله هؤلاء المنافقون بالامة وكيف يشتتوا شملها ويسلموها للضياع وتؤكد الروايات من النبي حذر منهم في اكثر من موطن وبعدة معان وقد اشار سماحة المحقق الأستاذ الصرخي الحسني لهذا المعنى خلال بحثه الموسوم ((وقفات مع.... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري)) محاضرات تحليلية في العقائد والتاريخ الاسلامي المحاضرة الرابعة بقوله :
(النبي يرى بني أمية ينزون على منبره نزو القردة !!
قال القرطبي: قوله تعالى: {وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس } إنه (عليه السلام ) رأى في المنام بني مروان ينزون على منبره نزو القردة، فساءه ذلك فقيل : إنما هي الدنيا أعطوها، فسري عنه، وما كان له بمكة منبر ولكنه يجوز أن يرى بمكة رؤيا المنبر بالمدينة. وهذا التأويل الثالث قاله أيضًا سهل بن سعد (رضي الله عنه). قال سهل: إنما هذه الرؤيا هي أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كان يرى بني أمية ينزون على منبره نزو القردة، فاغتمّ لذلك، وما استجمع ضاحكًا من يومئذ حتى مات) صلى الله عليه وسلم) فنزلت الآية مخبرة أن ذلك مِن تملّكهم وصعودهم يجعلها الله فتنة للناس وامتحانًا. وقرأ الحسن بن علي في خطبته في شأن بيعته لمعاوية { وإن أدري لعله فتنة لكم ومتاع إلى حين}(الأنبياء : 111 ))فبني امية هم الشجرة الملعونة التي ذكرت في القران الكريم والذين هم اساس الفتن في الامة وهم القردة الذين ينزون على منبر الرسول الذين ذكروا بالروايا التي ذكرة عن الني بانه رأى قردة ينزون على منبره ..............
مقتبس من المحاضرة الرابعة من بحث((وقفات مع.... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري))

goo.gl/NjAgPE

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة