تدليس منظِّري التيمية يفتك بالفكر الإسلامي القديم والمعاصر!!! .بقلم .محمد النائل

تدليس منظِّري التيمية يفتك بالفكر الإسلامي القديم والمعاصر!!! .بقلم .محمد النائل

إن التدليس هو من أشد وأخطر صنوف الانحرافات التي عانت منها الأمة قديما وحديثا وهذا ما نجده واضحا وجلّيا  في النهج التيمي  ليتسبب في زعزعة عقيدة المسلم وفكره الصحيح وكذلك تؤدي إلى التباس الحق وتشويه معالمه وتغييب المعالم الدينية الصحيحة في نفوس الناس . ومما يؤسف له أنّ ذلك التدليس صار معتادًا عند المسلمين ويزداد شدةً وابتعادًا عن الواقع كلَّما تقدَّم الزمن، وكأنّ الكذب صار دينهم وعقيدتهم وأخلاقهم، حيث يكتب كلّ منهم بما يماشي هواه ومذهَبَه وطائفتَه ومصالحَه ومنافعَه وبما يوافق السلطان الذي يعاصره.

إذن فلابد من وجود نخبة واعية ومفكرة للتصدي لدحض الأفكار الضالة والمنحرفة لكي يتولد عندنا شعور بأن الإسلام ليس مجرد أفكار نظرية مطروحة بل يمتلك القدرة على تسجيل المواقف واتخاذ القرارات وهذا ما يدفع بالتالي إلى تعاظم ثقة المسلمين وصعوبة سريان السموم الفكرية إليه . تأسف المرجع الديني السيد الصرخي الحسني لما وصل اليه الحال نتيجة للتدليس والكذب الذي ينتهجه العديد من الباحثين والمؤرخين المنتسبين للإسلام حتى صار الكذب دينهم وعقيدتهم واخلاقهم ، فيكتبون وفقا لهواهم وما يتماشى مع مذاهبهم ويوافق السلاطين المعاصرين لكل منهم ، كما وتسائل السيد الصرخي حول عدم انتهاج ابن الاثير نفس المنهج التيمي في الاتهام والافتراء على الشيعة سواء كانوا بعنوان امامية او فاطمية او اسماعيلية او زيدية ، لتبرير اي فشل يصدر من قادة وائمة التيمية المارقة  من خلال محاضراته في العقائد والتاريخ الاسلامي :-

تدليس منظِّري التيمية يفتك بالفكر الإسلامي القديم والمعاصر!!!

وقَفَات مع.. تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري..أسطورة (1): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!!..الأمر الرابع: الملك العادل أبو بكر بن أيوب (الأيّوبي): نطَّلع هنا على بعض ما يتعلَّق بالملك العادل، وهو أخو القائد صلاح الدين، وهو الذي أهداه الرازي كتابه أساس التقديس، وقد امتدحه ابن تيمية أيضًا، فلنتابع الموارد التالية لنعرف أكثر ونزداد يقينًا في معرفة حقيقة المقياس والميزان المعتمد في تقييم الحوادث والمواقف والرجال والأشخاص، فبعد الانتهاء مِن الكلام عن صلاح الدين وعمه شيركوه ندخل في الحديث عن الملك العادل، فبعد التوكل على الله تعالى يكون الكلام في موارد: المورد1..المورد2..المورد35: الكامل10/(316): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ خَمْسَ عَشْرَةَ وَسِتِّمِائَة (615هـ)]: [ذِكْرُ اتِّفَاقِ بَدْرِ الدِّينِ مَعَ الْمَلِكِ الْأَشْرَفِ]: قال صاحب الكامل في التاريخ: أوّلًا..ثانيًا..سادسًا: [ذِكْرُ قَصْدِ كِيكَاوُسَ وِلَايَةَ حَلَبَ، وَطَاعَةِ صَاحِبِهَا لِلْأَشْرَفِ، وَانْهِزَامِ كِيكَاوُسَ]: {{ فِي هَذِهِ السَّنَةِ: 1ـ سَارَ عِزُّ الدِّينِ كِيكَاوُسُ بْنُ كَيْخِسْرُو مَلِكُ الرُّومِ (ملك سلاجقة الروم) إِلَى وِلَايَةِ حَلَبَ، قَصْدًا لِلتَّغَلُّبِ عَلَيْهَا، وَمَعَهُ الْأَفْضَلُ بْنُ صَلَاحِ الدِّينِ يُوسُفَ.2ـ وَسَبَبُ ذَلِكَ أَنَّهُ كَانَ بِحَلَبَ رَجُلَانِ فِيهِمَا شَرٌّ كَثِيرٌ وَسِعَايَةٌ بِالنَّاسِ، فَكَانَا يَنْقُلَانِ إِلَى صَاحِبِهَا الْمَلِكِ الظَّاهِرِ بْنِ صَلَاحِ الدِّينِ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَأَوْغَرَا صَدْرَهُ، فَلَقِيَ النَّاسُ مِنْهُمَا شِدَّةً، [تعليق: أ..ب- مما يؤسف له أنّ ذلك التدليس صار معتادًا عند المسلمين ويزداد شدةً وابتعادًا عن الواقع كلَّما تقدَّم الزمن، وكأنّ الكذب صار دينهم وعقيدتهم وأخلاقهم، حيث يكتب كلّ منهم بما يماشي هواه ومذهَبَه وطائفتَه ومصالحَه ومنافعَه وبما يوافق السلطان الذي يعاصره!!..هـ..]..14}}..المورد36...

مقتبس من المحاضرة {34} من بحث : " وقفات مع.... توحيد_التيمية_الجسمي_الأسطوري" بحوث : تحليل موضوعي في العقائد و التاريخ_الإسلامي للسيد الصرخي الحسني 16 رجب الأصب 1438 هـ -14-4-2017 م

https://www.youtube.com/watch?v=-xH8xkjArTw&t=1959s

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة