تسبب عقوبة المسلم في تسليم ناشط مغربي من إيطاليا

  • الكاتب khalid chabit
  • تاريخ اﻹضافة 2017-10-09
  • مشاهدة 1

قام أخصائيو وزارة الداخلية الإيطالية بتسليم مغربي آخر نتيجة للشك في التطرف والمخاطر على رفاهية الأمن الداخلي، وبذلك بلغ العدد الإجمالي للمرحلين من المنطقة الإيطالية هذا العام 82 فردا فقط و 2014 منذ بداية عام 2015.وطبقا لرسالة صادرة عن وزارة الداخلية الإيطالية، فإن المغربي الذي أطيح به من خلال محطة طيران ميلانو مالبينسا، على متن رحلة بدون توقف إلى الدار البيضاء، نضج 52، كان على الأسماء المتهدمة التي يتم فحصها من قبل المتخصصين الإيطاليين نتيجة لما التقرير الذي وصف بأنه "الألبان يثقون بأنه هو الهدف وراء تحوله إلى التطرف"، قبل أن يطرد الأخير في عام 2015.ونقلت وكالة الانباء الايطالية انسا عن مصادر قولها ان المغربي الذي طرد لم يكن لديه اي منفذ. عاش في بلدة سيتا دي كاستيلو في اللغة البؤرية أومبريا. "كل مرة في حين كان يثبت مواقفه الراديكالية في المركز الإسلامي في الحي، وصف المسلمين المعتدلين على أنهم غير مؤمنين". كما أشار إلى ذلك من وزارة الداخلية الإيطالية، المشتبه به "كان مع تطور حلقات من الوحشية في وضح النهار اماكن "، مع الاشارة الى ذلك في آب / اغسطس الماضي" الى احتمال تعرضه للوحشية ضد مقر للشرطة ".لا تزال إيطاليا على الإطلاق مثل مختلف الدول الأوروبية الأخرى، تواصل السعي إلى إطاحة كل المعتقدين المتعصبين المرتبطين بهم إلى دولهم مع المصدر، في حين تواجه أوروبا خوف من هجمات هجوما متكررة، يكملها بانتظام الجهاديون الأوروبيون الأوروبيون.ويبقى المغاربة من بين أكثر الجنسيات التي لا لبس فيها طردوا منذ عام 2015؛ أكثر من 150 شخصا، من بينهم أربعة أئمة اتهمهم الخبراء الإيطاليون بالتعصب والمخاطر لفتح الأمن

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة