جهاد النكاح الداعشي موروثهم التتري

جهاد النكاح الداعشي موروثهم التتري

يقال بالمثل الشائع : "من عاشر القوم اربعين يوما صار منهم" فكيف بمن عاشر شهورا وسنين وقرون فأكيد يكون كأحدهم بل قد يغلب طبعه طبعهم في بعض الاحيان وهذا ما نراه حاصلا وواقعا من تطبع الافراد بطبائع غيرهم اذا اعجبتهم ووافقت ميولهم النفسية وبأقصر مدة وكذلك نرى الشعوب المحتلة تتثقف بثقافة وأيدولوجيات الطرف المحتل وما يمكن ان يسرع هذا التطبع مهما كان شكله ونوعه ويوكد حصوله هو فيما اذا كان موافقا لأهواء ورغبات ونفسية الطرف المتطبع به

وما نراه اليوم ونسمع به من تصرفات مستهجنة وقبيحة وشديدة الفظاعة من تصرفات لا اخلاقية ولا إنسانية من جهاد نكاح واستباحة الحرمات وانتهاك الاعراض وحرق الاحياء والرمي من على شاهق وقتل وسلب وغيرها ما هي الا اخلاقيات التكفيريين الدواعش اتباع المنهج التيمي وأئمة السلفية من ابن تيمية وغيره ما هو الا موروث اجتماعي تطبع به الدواعش من اجدادهم التتر الذين استقبلوهم وتحالفوا معهم ضد ابناء بلدهم وما يشهد لهذا ويوكده ما ذكره المرجع المحقق الصرخي عن ابن الاثير في محاضراته العقائدية ومنها المحاضرة الخامسة والأربعين من بحث) وقفات مع ...توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري (للسيد الأستاذ الصرخي الحسني ما يشير إلى ذلك حيث تطرق إلى ما نقله ابن الأثير في الكامل 10( 260/452) وعلق عليه حيث قال ابن الأثير: {{[ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ سَبْعَ عَشْرَةَ وَسِتِّمِائَة (617هـ)]: [ذِكْرُ خُرُوجِ التَّتَرِ إِلَى بِلَادِ الْإِسْلَامِ]: أـ وَمَضَى طَائِفَةٌ أُخْرَى (مِن التتار) غَيْرُ هَذِهِ الطَّائِفَةِ إِلَى غَزْنَةَ وَأَعْمَالِهَا، وَمَا يُجَاوِرُهَا مِنْ بِلَادِ الْهِنْدِ وَسِجِسْتَانَ وَكَرْمَانَ، فَفَعَلُوا فِيهِ مِثْلَ فِعْلِ هَؤُلَاءِ وَأَشَدَّ. ب..جـ..د- وَأَمَّا دِيَانَتُهُمْ، فَإِنَّهُمْ يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ عِنْدَ طُلُوعِهَا، وَلَا يُحَرِّمُونَ شَيْئًا، فَإِنَّهُمْ يَأْكُلُونَ جَمِيعَ الدَّوَابِّ، حَتَّى الْكِلَابَ ،وَالْخَنَازِيرَ، وَغَيْرَهَا، وَلَا يَعْرِفُونَ نِكَاحًا بَلِ الْمَرْأَةُ يَأْتِيهَا غَيْرُ وَاحِدٍ مِنَ الرِّجَالِ، فَإِذَا جَاءَ الْوَلَدُ لَا يَعْرِفُ أَبَاهُ، [[تعليق: قال :{وَلَا يَعْرِفُونَ نِكَاحًا بَلِ الْمَرْأَةُ يَأْتِيهَا غَيْرُ وَاحِدٍمِنَ الرِّجَالِ، فَإِذَا جَاءَ الْوَلَدُ لَا يَعْرِفُ أَبَاهُ}، وهذه روزخونيّة أخذها ابن الأثير مِن أبناء تيمية، وهذا الفعل نفس ما يسمى بنكاح الجهاد الذي اشتهر بفعله الدواعش المارقة فيهذا الزمان، فهل يا تُرى قد أخذوه عن أجدادهم التّتار؟!! وسؤال لأبناء تيمية وشيخِهم:إذا كان المغول كما وصفهم ابن الأثير وهذه هي حقيقتهم، فبربِّكم الأمرد أخبرونا عن القواسم المشتركة التي جمعتم فيها دين هؤلاء والإسلام والمسيحية وجعلتموها فيمحور مُوَحَّد ضد الإسماعيليّة والفاطميّة والشيعة والروافض!!! فهل يوجد أوضح مِنهذا التدليس والنفاق والزندقة، وكما وصفكم الذهبي بالزندقة؟!!...{{.

https://f.top4top.net/p_510nnexr1.jpg

..

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة