جواسيس التيمية تعلم فحوى رسالة ابن العلقمي المزعومة ولاتعلم نقض التتار لأمانهم لمن سبقهم من الدول

جواسيس التيمية تعلم فحوى رسالة ابن العلقمي المزعومة ولاتعلم نقض التتار لأمانهم لمن سبقهم من الدول

لم أنوِ من هذا العنوان إلا الإشارة إلى أعين التيمية وجواسيسهم عن تحركات التتار ومافعلوه في البلدان , بينما أعينهم وجواسيسهم تحصي أنفاس المسلمين الأبرياء داخل بلدهم , وهل من المعقول أن تصل جواسيس التيمية على معلومات بفحوى رسالة ابن العلقمي المزعومة لهولاكو واختتامهما بكلمة (قطع الورقة ) بمعنى اقطع رأس الرسول ؟ في حين ماجرى من الأمان والمواثيق التي أعطاها المغول لما قبلهم من البلدان الإسلامية من نقض الأمان وقتل الناس والتنكيل بهم واسترقاقهم ؟؟ كل ذلك يعيدنا إلى وقت كتابة التيمية لتلك الوقائع وإبرازهم لطائفية لم تكن أصلاً بين المسلمين بل زرعوها رويداً رويداً وسقوها بسمومهم ومع الأسف تجذرت بين المسلمين وأصبحت ذرائع شتى لسفك الدماء ونهب الأموال واستباحة المقدسات , وهكذا إلى أن وصلنا إلى هذا الحال حيث أصبح التيمي الداعشي يسبي حرائر المناطق الغربية في العراق ومن نفس عقيدتهم بذرائع يختلقها كما يريد , وياترى إن تم القضاء عليهم عسكرياً فهل يتم القضاء على فكرهم المتأصل .

حقيقة لابد للعالم من مجابهتها فكرياً كما يفعل الآن الاستاذ المحقق الصرخي الحسني في بحوثه العقائدية في التأريخ الإسلامي , وما إشارتي إلى ما ورد أعلاه من حقيقة التيمية إلا بما ذكره الأستاذ المحقق الصرخي من تلك الحقائق المخفية حيث قال في المحاضرة (46) من بحث (وقفالت مع.... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) :

1..2..7..المورد1..المورد2..المورد7: مع ابن الأثير، نتفاعل مع بعض ما نقلَه مِن الأحداث ومجريات الأمور في بلاد الإسلام المتعلِّقة بالتَّتار وغزوهِم بلادَ الإسلام وانتهاك الحرمات وارتكاب المجازر البشريّة والإبادات الجماعيّة، ففي الكامل10/(260- 452): ابن الأثير: 1..2.. 23ـ قال صاحب الكامل (10/357): {{[ذِكْرُ مُلْكِ التَّتَرِ خُرَاسَانَ]: أ..ب..س- ,,

ك ـ فَلَمَّا كَانَ الْيَوْمُ الْخَامِسُ مِنْ نُزُولِهِمْ أَرْسَلَ التَّتَرُ إِلَى الْأَمِيرِ الَّذِي بِهَا مُتَقَدِّمًا عَلَى مَنْ فِيهَا يَقُولُونَ لَهُ: لَا تُهْلِكْ نَفْسَكَ وَأَهْلَ الْبَلَدِ، وَاخْرُجْ إِلَيْنَا فَنَحْنُ نَجْعَلُكَ أَمِيرَ هَذِهِ الْبَلْدَةِ وَنَرْحَلُ عَنْكَ.

ل ـ فَأَرْسَلَ(أمير مرْو) يَطْلُبُ الْأَمَانَ لِنَفْسِهِ وَلِأَهْلِ الْبَلَدِ، فَأَمَّنَهُمْ، فَخَرَجَ إِلَيْهِمْ، فَخَلَعَ عَلَيْهِ ابْنُ جِنْكِزْخَانْ، وَاحْتَرَمَهُ، وَقَالَ لَهُ: أُرِيدُ أَنْ تَعْرِضَ عَلَيَّ أَصْحَابَكَ حَتَّى نَنْظُرَ مَنْ يَصْلُحُ لِخِدْمَتِنَا اسْتَخْدَمْنَاهُ، وَأَعْطَيْنَاهُ إِقْطَاعًا، وَيَكُونُ مَعَنَا.

م ـ فَلَمَّا حَضَرُوا عِنْدَهُ، وَتَمَكَّنَ مِنْهُمْ، قَبَضَ عَلَيْهِمْ وَعَلَى أَمِيرِهِمْ، وَكَتَّفُوهُمْ، فَلَمَّا فَرَغَ مِنْهُمْ قَالَ لَهُمْ: اكْتُبُوا إِلَى تُجَّارِ الْبَلَدِ وَرُؤَسَائِهِ، وَأَرْبَابِ الْأَمْوَالِ فِي جَرِيدَةٍ، وَاكْتُبُوا إِلَى أَرْبَابِ الصِّنَاعَاتِ وَالْحِرَفِ فِي نُسْخَةٍ أُخْرَى، وَاعْرِضُوا ذَلِكَ عَلَيْنَا فَفَعَلُوا مَا أَمَرَهُمْ،

ن ـ فَلَمَّا وَقَفَ عَلَى النُّسَخِ أَمَرَ أَنْ يَخْرُجَ أَهْلُ الْبَلَدِ مِنْهُ بِأَهْلِيهِمْ، فَخَرَجُوا كُلُّهُمْ، وَلَمْ يَبْقَ فِيهِ أَحَدٌ، فَجَلَسَ عَلَى كُرْسِيٍّ مِنْ ذَهَبٍ وَأَمَرَ أَنْ يُحْضَرَ أُولَئِكَ الْأَجْنَادُ الَّذِينَ قَبَضَ عَلَيْهِمْ، فَأُحْضِرُوا، وَضُرِبَتْ رِقَابُهُمْ صَبْرًا وَالنَّاسُ يَنْظُرُونَ إِلَيْهِمْ وَيَبْكُونَ، ((أليست هذه الحادثة وما حصل هنا نفس ما حصل في بغداد؟!! خرجوا الخليفة وحاشية الخليفة وزعماء القوم وقادة الجيش وعوائلهم وقتلوهم جميعًا، وأسروا من أرادوا أسره))

[[استفهامات: هل يوجد ابن علقمي فيما حصل أو أن الأمير نفسه من أبناء العلاقُم؟! وإذا كان هذا حال المغول في الغدر والبطش والتنكيل فكيف صدّقهم خليفة بغداد وأئمة ابن تيمية التكفيريّون فخرجوا إليهم أذلاء من بغداد وسلّموا أنفسهم إليهم؟! وإذا كان خروجهم باستشارة ابن العلقمي فيأتي استفهام توبيخي وتقريعي آخر على الخليفة وأبناء تيمية بأنهم كيف صدّقوا ابن العلقمي الخائن العميل الذي أتاهم بأمان من قادة المغول الغادرين المستكبرين القتلة المجرمين؟ ((انتهى)) والحمد لله رب العالمين الذي خلق الإنسان وعلمه البيان .

https://d.top4top.net/p_516d8uek1.png

https://www.youtube.com/watch?v=4Jzt...ature=youtu.be

التوقيع
شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة