حروف طموح ترتجف لسماع انينها

الى متى؟الى متى ستظل المسرحيه الى متى سلبس الظالم ثوب الحريه ويلبس المظلوم الضحيه الى متى ستنتهي الادوار ويصفق الجمهور لدقائق عبر تلقوهاولكنها استمرت سنوات اشتذت ارواحنا وخاطتت اليأس على ملامحنا الغد؟ماهو الغد ؟نحن لا نحلم غير بتلك الدقيقه القادمه ان نكون على قيد الحياة فقطنحن ساعات الموت التي تشد علينا تجدنا لا مبالون وكأننا في الحياة والموت ميتون زاد الالم وزادت المحن ونحن نتظر الامل !ذلك الذي يدعى طموح او امل او غدا افضل نحلم به طويلا سرعان مايتبدد في اول دقيقة قادمه بسماع هزتا صاروخيه نحن نتظر ادوارنا كل يوم بانقطاع انفاسنا تحت الانقاض نحن تسكننا الشوارع ونسكن فيها ألمايقولون لنا تفائل !اظن اننا لا نستطيع تخيل صعوبة نطق تللك الكلمه (تفائل)ففي حروفها ابتسامة عفويه ووجهه ينظر للحياة كأنها حياة وليست كموت ادوار وكأننا قطع غنم في مجزرتا للكبسة الخلجيهتلك الكلمه لا نجدها الا في التلفاز في اكتشافات ونجاحات صينيه يابانيه اروبيه عالميه ونحن هنا نتمنى فقط وفقط حياة عاديه!نتمنى اب وام داخل ارواح اطفالا لا تجدهم الا يحملون الاكياس الثقيله بحثا عن غذاء يسد تللك المعده الفارغه وكأن مشاعرهم الطفوليه يضعوها في قبورهم قبل انحطاط اجسادهم فيه (القبر)اناكم تمنيت ان اصعد تللك المحلقه هوائيا لحظه!لم اقل اني اريد ان امتلك واحده او اصنع واحده او اعرف ماهي واسمهانحن لا يحق لنا بالعلم والتكنلوجيا ان تنطق افواهنا بها نحن بطون فارغه والما ممتلئ على بلد ميتهوالان اصبح تعريفي لتلك المحلقه الهوائيه استطلاع ازرائيل لاخطتاف الارواح ما اصعب ان تكون الان موجود وفي الثانيه القادمه كومة من القطع يصعب تجميعها يذهب العالم للمريخ لايجاد حياة فيه لان الارض امتلاءت مقابر نحن لانريد شي ايها العالم غير حياة كالحياة نحن نريد حقيبه مدرسيه على ظهورنا نضع فيها شمس المستقبل لبلدنانحن نريد غطا لحاف يغطينا في تلك الايام التي تشدت برودتها وقسوتها علينا نحن نريد ضوء مصباح لنرى الطريق به نحن شبعنا من العزا ونريد مولدنريد لارواحنا ان تستعيد روحها جف قلمي ولم تجفف ادمعي على موطني !بقلم : هاجر عبد الولي

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة