حشرة كريهة الرائحة تغزو واشنطن

أصيبت العاصمة الأميركية واشنطن هذا الخريف ببلاء حشرة البق الكريهة التي تحط بأجنحتها على النوافذ وعلى الواجهات الخشبية للمنازل وأصبحت منتشرة في معظم أرجاء المدينة، لكن واشنطن ابتليت مؤخرا بخطر نوع آخر من البق. 


الحشرة الجديدة بنية اللون ولا يزيد طولها عن نصف سنتيمتر وغالبا تثير الاشمئزاز بمجرد النظر إلى قرون استشعارها، لكن أكثر ما يثير التقزز فيها هو رائحتها الكريهة.

ويواجه من يقدم على قتلها مشكلة انبعاث الرائحة الكريهة التي تصدرها الحشرة.

وقال واين وايت خبير الحشرات لدى شركة "أميركان بيست" لمكافحة الحشرات إن الموقف خرج عن السيطرة وإن الكثير من المواطنين ذكروا أن منازلهم بها آلاف من البق كريه الرائحة وإن العاملين بالشركة أصبحوا غير قادرين على الوفاء بكل ما يردهم من مهام لمواجهة الحشرات.

وكانت فران بلاك الأميركية المتقاعدة (78 عاما) من مدينة ثورمونت بولاية ماريلاند من بين الأميركيين الذين أصابهم بلاء الحشرات، وقالت "إنه شيء فظيع بشكل لا يصدق، فعلت كل شيء للتخلص من هذه الحشرات، ولكني لم أفلح".

ورغم أن هذه الحشرة غير ضارة خلافا لحشرة بق الفراش، حيث إنها لا تعض ولا تلدغ ولا تستطيع نقل أمراض، غير أن سيقانها الستة تتسبب في أضرار بالغة في مجال الزراعة، حيث أصبحت تمثل مشكلة في الحقول هذا العام بسبب أعدادها الهائلة غير المسبوقة.

وتسبب ذلك بأن تهاجم هذه الحشرة ولأول مرة نباتات الزينة المعمرة والأشجار وفول الصويا وأشجار الخوخ والتفاح، مما جعل المزارعين يشتكون بالفعل جراء تراجع محصولهم بنسبة 20% بسبب هذا البلاء.

وتنطلق هذه الحشرات من حدائق الفاكهة وحقول الحبوب لتهاجم المباني المكتبية والفنادق والمنازل في واشنطن والولايات المحيطة بها. 

يرجح بعض الخبراء أن يكون ارتفاع درجة الحرارة بشكل غير عادي خلال صيف العام الجاري هو السبب وراء هذا التكاثر غير الطبيعي

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة