حقيقة اخوة القردة والخنازير ...تجاه التيار الاسلامي العالمي

نهاية  رواية  (داعش ) وحصر الانضمة  المخابراتية التي  تساند الانظمة  الفاسدة  التي  تلعب  بشباب مسلم  على  وتيرة المصلحة وتجنيدهم تم قتلهم جاعلة من  النفس  البشرية  صناعة  استراتيجية  لكسب   المؤسساة العالمية  موهمة  اياهم  ان  الاسلام  شبح  مخيف   ...

هادا  ما  اتاح  الفرصة  للصليبيين  ان  يجعلوا  من  المليشيات  العسكرية  بالدول  العربية  كمصر او  ليبيا او  بلدان افريقية  تتسول  المعونة  مقابل  ان  تكون متنطعة  ومهيمنة  على  الشعوب  التي  تعاني من  فساد  اداري  ليس  له  نهاية  ولا  بداية  .

وما  يتير المسلم  الغيور  على  دينه  من  ينبهر  لهده  الديمقراطية  او  الرفاهية  المزعومة  ....ويلومون  الاسلام  مع  ان  المسلمين  لم  يحكموا  هده  الشعوب  هم  مطاردون  او  بالسجون  او  تتعقبهم ايادي  العمالة  التي  تخدم  الصليبيين ..وبفضل  الله  لم  يستطيعوا  هاؤلاء  العملاء  الدين  يقبعون  بتوركيا  ان  يفعلوا  ما  فعلوه  بمصر  ..وبليبيا .  

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة