حين تصبح الديبلوماسية عمالة وتجسس

الفكر  الاسلامي  بمختلف  مرجعياته المدهبية  ينص على لا  تنازل  مع  الكيان  الصهيوني  .

الملفت  ان  الموقع  المصري  الجغرافي شاء  الله  ان  يكون  القلب  النابض  للامة  الاسلامية  عن  المستوى البشري  .

لكن  هادا  ليس  مهم  ان  فقد  اهل  الاسلام  القرار  واصبحوا  مجرد  اليات  ترى  على  شكل  بضائع تباع  وتشترى  ...من  طرف  ادوات  شكلت  عقلانيا  بالمعاهد  المعاصرة  التي  لم  تتربى  على  مرجع  ديني  اسلامي  اشير  هنا  الى  المعاهد  العسكرية الغربية  .  التي  تنافى  سياستها  مع  التعاليم  الاسلامية  بشكل  قطعي  .

والطامة  الكبرى  حين  تستحود  هده  الاليات  الدات  الطابع  علماني  زمام  امور  المسلمين  ويصبح  الهوى  هو  المسيطر  على  القرار  فلا  استغراب  ان  بيعت  مصر  مقابل  مصالح  راسمالية  .  ولا  تستغرب  ان  سجن  المسلمين  بدافع  محاربة  الارهاب  ولا  تستغرب  ان  اصبح النهج  الطائفي  هو  العمود  الفقري  لمصر  التي  اصبحت  تعتمد  على  وتائق  ما  قبل  الاسلام  كي  تحدد  الخريطة  المصرية  ...ولا  تستغرب  ان  اصبحت  تسمع  يجب  على  العرب  ان  يغادروا  مصر  .  ولا  تستغرب  .  ان  فسر  القران  طبقا  للاهواء  . ( يتبع )


شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة