خارجية بولندا: السلطات المصرية مسؤولة عن توضيح ظروف وفاة «ماجدالينا زوك»

أكدت وزارة الخارجية البولندية أنها تتابع مع السلطات المصرية، قضية وفاة السائحة البولندية، ماجدالينا زوك، فى مرسى علم، الأسبوع الماضى.

ونقل موقع «ذا نيوز» البولندى عن وزارة الخارجية البولندية قولها، فى بيان، إن الخدمة القنصلية البولندية «مازالت على اتصال بأسرة الضحية وتتعاون بشكل وثيق وكامل مع التحقيقات التى يقودها مكتب المدعى العام فى بولندا».

وأضاف البيان أن القنصل البولندى موجود حالياً فى الغردقة، وتابع: «إننا نبذل قصارى جهدنا لشرح ظروف وفاة «ماجدالينا»، مؤكدا أنه «من مسؤولية السلطات المصرية توضيح ظروف الوفاة».

ويسعى الجانب البولندى إلى الوصول الكامل إلى المعلومات المتعلقة بالتحقيق، بما فى ذلك السجلات الطبية التى تساعد فى التأكد من سبب وفاة المواطنة البولندية».

وأشار الموقع إلى أن «مجدالينا»، 27 عاماً، كانت تقضى وحدها عطلة فى مصر عندما بدأت تشعر بالتوعك، موضحاً أنها زارت مستشفيين فى الغردقة.

وقال الموقع إن كاميرا مراقبة فى مستشفى بمرسى علم، حصلت عليها هيئة الإذاعة التليفزيونية العامة فى بولندا، أظهرت أن «ماجدالينا» كانت تتصرف بشكل غير طبيعى فى ردهة المستشقى، وقامت بركل العديد من الرجال الذين تم تحديدهم كموظفين بالمستشفى، ثم شوهدت بعد ذلك يتم سحبها بعيداً.

واستعانت أسرة الفتاة البولندية بمحقق بولندى خاص يدعى كريستوف روتكوسكى، والذى طرح نظرية أن تصرفات «ماجدالينا» فى الأيام التى سبقت وفاتها كانت بسبب المخدرات، بما فى ذلك مخدر يستخدم فى الاغتصاب.

وذكرت شبكة «تى. فى. إن»، البولندية، أن «ماجدالينا» اشترت تذكرتين لمصر لقضاء عطلتها فى نهاية الأسبوع الماضى، بينما كانت التذكرة الأخرى لصديقها، الذى اكتشف فى المطار أن جواز سفره غير صالح، فقررت أن تسافر بمفردها حتى لا تخسر أموال الرحلة.

وقالت عائلتها لـ«تى. فى. إن»، إنهم شاهدوا شريط فيديو يظهر «ماجدالينا» ترتدى رداء الحمام وهى تترنح على باب غرفتها بالفندق، وأضافت العائلة أنها زارت المستشفى بعد ذلك، ولكن تم إبلاغها من قبل الأطباء أنهم «لا يعالجون الأمراض العقلية».

وأشارت الشبكة إلى مكالمة فيديو لـ«ماجدالينا» مع صديقها، وأنها كانت تردد عبارة: «اخرجنى من هنا» وأضافت أن الفيديو أظهرها تخبر صديقها أنها لا تستطيع أن تقول بالضبط ما حدث لها خلال الأيام السابقة.

ونقلت الشبكة عن شركة السياحة التى سافرت إلى مصر من خلالها، قولها إنها منعت من الصعود فى رحلة العودة إلى بولندا على الطائرة بسبب «حالتها الصحية السيئة». وقالت والدة «ماجدالينا» لـ«تى. فى. إن» بعد أن سمعت أن ابنتها كانت فى المستشفى، كانت عائلتها «هادئة»، ولكن بعد ساعات فقط تلقوا مكالمة هاتفية تخبرهم بأن «ماجدالينا» قد سقطت من النافذة، وتوفيت بعد ذلك بوقت قصير.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة