شارك هذا الموضوع

خبراء يحذرون: الروبوتات الجنسية قد تقتل مستخدميها

كشف دراستان تم عرضهما بمؤتمر الحب والجنس مع الروبوت بلندن أن نصف الرجال لا يمانعون شراء الروبوتات الجنسية فى المستقبل القريب، وهو الأمر الذى قد يؤثر على العلاقة الجنسية البشرية، إذ ستتمتع الروبوتات الجنسية بشهرة كبيرة، مما يستدعى بناء نظام أخلاقى لتنميتها واستخدامها.

وتوصل الباحثون إلى هذه النتائج بعد اختبار 263 من الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و67 عاما، إذ شاهد المشاركون أشرطة فيديو لمدة دقيقتين للروبوتات جنسية من الإناث، كما طلب من المشاركين تحديد بعض المقاييس الشخصية وتصنيفات الجاذبية، ثم سئل الرجال ما إذا كانوا يخططون لشراء مثل هذا الروبوت لأنفسهم الآن أو فى غضون السنوات الخمس المقبلة.

ووفقا للموقع الإلكترونى لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية فاعترف عدد هائل من الرجال بأنهم سيشترون روبوتات جنسية، إذ بلغت نسبة الموافقة نحو 40.3 فى المائة.

وقالت Jessica Szczuka من جامعة دويسبورج إيسن خلال المؤتمر: "أردت معرفة الخصائص التى تؤثر على استخدام الروبوتات الجنسية، فنحن نتفاعل مع أجهزة الكمبيوتر والآلات كما نفعل مع البشر، وهذا ينطوى على إظهار التعاطف والحفاظ على المسافة الشخصية مع الروبوتات".

ولاحظ الباحثون أيضا أن الرجال غير المتزوجين كانوا أكثر عرضة لاختيار صفات بشرية بالروبوتات، لكن حذر الباحثون فى المؤتمر من إفراط البشر فى ممارسة الجنس مع الروبوتات، خوفا من الوصول إلى نقطة الانهيار، فالروبوتات لديها القدرة على الاستمرار من دون تعب، وهذا يمكن أن يضع المستخدمين فى خطر الإفراط فى الجهد.

وقال أوليفر بندل، الباحث من جامعة العلوم التطبيقية والفنون، إن تطوير الروبوتات الجنسية يجب أن يكون خاضعا للمسائل الأخلاقية.

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري