خذوا حذركم من ذنوب الخلوات

خذوا حذركم من ذنوب الخلوات

وعليكم بعبادة السر فإنها تقي النفس من نوازع الشهوات

يقول ابن الجوزي رحمه الله :

إن مجلس الذكر مأتم الأحزان، هذا يبكي لذنوبه، وهذا يبكى على عيوبه، وهذا يبكي على فوات مطلوبه، وهذا يبكي على إعراض محبوبه. إذا كان أهل الدنيا أكبر همهم كيف يحصلون شهوات الدنيا، وكيف يصلون إلى أعلى المناصب فيها، فأهل الإيمان أكبر همهم كيف يستقيمون على طاعة الله عز وجل، وكيف يتوبون من الذنوب وكيف يصلون إلى رضا علام الغيوب. وغفار الذنوب، فليس في الدنيا والآخرة يا عباد الله شر وداء إلا وسببه الذنوب والمعاصي

فإن طيَّب العبد خلوته بينه وبين الله ، طيَّب الله خلوته في القبر ..

ولايوجد بين الرجلِ وبين ما يُوصَلُ إليه من خِزى المعصية إلا جدار "مراقبة الله".

فمن هدم الجدار ؛ فقد تجرَّأ !!

وما أقبح الجرأة على الله !!

وإذا كان هذا الزمانٌ الوصول فيه إلى الحرام أسهل من غيره ..

فعليك أن تعرف أن هذا زمانٌ القرب فيه من الله بترك الحرام أعظم من غيره !!

واسمع لقول شاعر :

عش مطيعا فطاعة الله عزآ ...وإجتنب كل إثم فالذنب ذلــــــــة

وتذكر يوم الرحيل فحتــــمآ .......هو آت والموت دأبه بغتـــــــــة .


شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة