دعوة السيسى وشيخ الازهر لبابا الفاتيكان وزيارته لمصر اكبر رد على قوى الشر

  • الكاتب Khaled Hamden
  • تاريخ اﻹضافة 2017-03-23
  • مشاهدة 34

بقلم / خالد حمدين 

قبل الزيارة المرتقبه لامريكا فى ابريل المقبل  يأتى بابا الفاتيكان الى مصر بدعوة من شيخ الازهر والرئيس السيسى الى مصر فى نهاية شهر مارس الحالى ليثبت للجميع ان مصر بلد الأمن والأمان والتى لافرق بين مسلم أو مسيحى وانهم جميعا نسيج واحد من ارض طيبه وما أثير أو يثار فى الفترة الأخيرة من تهجير للمسيحين أو اتطهاض ليس له واقع من الصحه وأن من تركوا سيناء هم بعض الأسر القليله خوفا من الارهاب الذى لا يفرق بين مسلم ومسيحى وفى مصر لا يعرف احد هذه النبرة ولا هذا التصنيف فمصر منذ القدم يعيش فيها جميع الديانات ولم ولن يكون هناك تميز بين المسيحى والقبطى وأن هذه النغمه التى كانت انتشرت فترة من العهد البائد لم ولن تعود واقد اعطى المسيحيون المصريون درسا للعالم بوحدتهم واتحادهم مع اخوانهم المسلمين فى شتى أمور الحياه فى الحروب فى الثورات فى حقوق الانسان فى المجاملات حتى فى الأعياد يحتفلون باعيادهم مع بعضهم البعض وتأتى زيارة بابا الفاتيكان تأكيدا على روح المحبه واكبر دليل وبرهان ان مصر مهد الديانات وبلد السلام وان ما يشير له اهل الشر ليس له واقع او دلاله من الصحه وبهذه الزيارة يكون الرئيس السيسى قد أغلق كل المؤامرات التى تحاك من الأشرار تجاه الوقيعه وقطع النسيج الواحد للمجتمع المصرى وقد افردت الصحف العالميه والأمريكيه خاصه صفحات للتحليل والتعليق حول هذه الزيارة المرتقبه،

فقالت صحيفة بيتسبرج كاثوليك الأمريكية إن الزيارة المرتقبة من فرانسيس بابا الفاتيكان

إلى مصر تأتي على خلفيةالعلاقات الدافئةمع الدولة العربية الأكثر تعدادا فى السكان

ووافق فرانسيس على تلبية دعوة الرئيس السيسي

وقيادات دينية مصريةلزيارة الدولة الشرق أوسطية يومي 28 و29 المقبلين

وأعلنت الفاتيكان أنه استجابة لدعوة الرئيس السيسي

 والبابا تواضروس الثاني وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب سيجري بابا الفاتيكان

 الزيارة

وبالرغم من أن تفاصيل الزيارة ستعلن لاحقا لكن إعلان الفاتيكان ذكر أنها ستكون في القاهرة

زيارة بابا الفاتيكان

ستكون الجولة الخارجية له رقم 18 خلال 4 سنوات قضاها حتى الآن في منصبه، كما ستضحى المرةالسابعة التي يزور فيها دولة إسلامية

وعلاوة على ذلك، سيصبحفرانسيس بابا الفاتيكان

الثاني الذي يزور مصر بعد جون بول الثاني الذي ذهب للقاهرة وجبل سيناء عام 2000

وتابعت الصحيفة في تقرير يستند على وكالة كاثوليك نيوز:تأتي الدعوة وسط علاقات أكثر قربا بين الفاتيكان والأزهر أكبر مؤسسات الإسلام السني

Image title

وسبق للطيب زيارة الفاتيكان في مايو 2016 وعقد اجتماعا مع مغلقا مع فرانسيس الذي قال لاحقا للصحفيين إن مناقشاته مع شيخ الأزهر التي امتدت 30 دقيقة تركزت على السعي لترسيخ السلام بينالمجتمعات

وتابع فرانسيس آنذاك : لا أعتقد أنه من الملائم تعريف الإسلام بالعنف، إنه أمر ليس مناسباوليس حقيقيا ،وعلاوة على ذلك، يؤكد بابا الفاتيكان

 على أهمية ترسيخ التعاون بين المسيحيين الكاثوليكيين والمسيحيين

 الأقباط الأرثوذوكس في مواجهة العديد من التحديات، بحسب الصحيفة

واستطردت: نظرا لزيادة الاضطهاد ضد المسيحيين، أخبر فرانسيس البابا تواضروس الثاني في وقت سابق:( اليوم نحن متحدون أكثر من ذي قبل متحدون من خلال مسكونية الدم مما يشجعنا أكثر على المضي قدما في طريق السلام والمصالحة ) ونشر  

موقع بريتبارت الأمريكي تقريرا بعنوان البابا فرانسيس يزور مصر بينما يهرب المسيحيون المضهدون من تهديدات الجهاديين في سيناء

الزيارة المرتقبة أكدها بيان لجريج بورك، مدير المكتب الإعلامي للكرسي الرسولي بالفاتيكان

وأردف الموقع المعروف بميوله الجمهورية والمقرب من الرئيس دونالد ترامب: نشرت مجموعة موالية لداعش مقطع فيديو تعهدت فيه بالقضاء على المسيحيين

وواصلبريتبارت نيوز: في وقت سابق من شهر مارس الجاري، تسببت اعتداءات داعش في هروب أكثر من 250 عائلة مسيحية من العريش، وتفرقوا في 13 محافظة مختلفة

ونقل راديو الفاتيكان عن القس سمير خليل سمير، البروفيسور بالمعهد الشرق البابوي في روما قوله: الجهاديون يريدون تفريغ سيناء بأكملها وجعلها أرض فتوحات جديدة منذ أن فقدت داعش الأماكن التي تسيطر عليها في سوريا والعراق ، اى انه اكد ايضا على ان ما يحدث هو ارهاب وخطه مدروسه لاحتلال سيناء من اهل الشر وليس لها علاقه قط بالمجتمع المصرى  وكما قال الراحل البابا شنوده ( ان مصر وطن يعيش فينا وليس وطن نعيش فيه ) هكذا نتعلم جميعا معنى الوطنيه وحب مصر واخيرا اقول مصر تحيا مصر تحيا وتحيا مصر

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة