دم المسلم أشد من حرمة الكعبة ياتيمية

دم المسلم أشد من حرمة الكعبة ياتيمية

بقلم احمد السيد

شدد الإسلام على صيانة دم المسلم فلا أحد يمكنه العبث بأرواح الناس فهناك إله عدل هو من يعطي الحياة فليس من المعقول أن يتصدى شخص معتوه قد أخذت الأوهام كامل عقله فيحكم على هذا وذاك بالقتل لأسباب بنيت على النميمة والمخبر السري والأحقاد والتصفيات الشخصية وهذا مايفعله اليوم داعش فقد زرع بذرة القتل والإرهاب في كل شبر دنسه ولهذا السبب نجد إندفاع الشباب المخلص الغيور نحو إرشاد المجتمع من خلال توجيه رسائل تثقيفية الغاية منها زرع روح المواطنة واعتماد مبدأ في الاتحاد لردع هذا الفكر التيمي الداعشي المريض فانبرى أبناء المحقق الإسلامي الصرخي وكانوا أول المبادرين في اطلاق كماً هائلاً من الرسائل يستهدف كافة طبقات المجتمع ومن الرسائل ماخصصت للدفاع عن حرمة المسلم و حرمة سفك الدماء فقد كتبوا : ((قال تعالى (مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ) لقد حرم الله في محكم كتابه قتل النفس بدون وجه حق , فكيف بالدواعش الخوارج وقد عاثوا في أرض الله تعالى فساداً وقتلاً وذبحاً وسفكاً للدماء الطاهرة ,مع تشريد الآمنين وتهجيرهم , ليكون واجباً على أتباع أهل الييت (عليهم السلام ) والصحابة ( رضي الله عنهم ) شحذ الهمم وتوحيد الصفوف لإنهاء الوجود التكفيري للدواعش ليعم السلام والخير على جميع مكونات الوطن الواحد .أنصار المرجع السيد الصرخي الحسني)) وكدليل على إدانة الدواعش وأئمتهم التيمية لاستباحتهم دماء وأرواح المسلمين والتي لا ثمن لها عندهم ما ذكره المرجع الصرخي في محاضرته الثلاثين من بحثه (وقفات مع.... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) التي ألقاها في 2 رجب الأصب 1438 هـ المصادف 31 -3-2017 م حيث قال في مقتبس((..أسطورة 35 : الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!!..الأمر الرابع: الملك العادل أبو بكر بن أيوب (الأيّوبي): نطَّلع هنا على بعض ما يتعلَّق بالملك العادل، وهو أخو القائد صلاح الدين، وهو الذي أهداه الرازي كتابه أساس التقديس، وقد امتدحه ابن تيمية أيضًا، فلنتابع الموارد التالية لنعرف أكثر ونزداد يقينًا في معرفة حقيقة المقياس والميزان المعتمد في تقييم الحوادث والمواقف والرجال والأشخاص، فبعد الانتهاء مِن الكلام عن صلاح الدين وعمه شيركوه ندخل في الحديث عن الملك العادل، فبعد التوكل على الله (تعالى) يكون الكلام في موارد: المورد1..المورد2..المورد19: الكامل10/(247): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ ثَلَاثٍ وَسِتِّمِائَةٍ (603هـ)]: [ذِكْرُ عَزْلِ وُلِدِ بُكْتُمُرَ صَاحِبِ خِلَاطَ وَمُلْكِ بِلْبَانَ وَمَسِيرِ صَاحِبِ مَارْدِينَ إِلَى خِلَاطَ وَعَوْدِهِ]: قال (ابن الأثير): {{وَفِي هَذِهِ السَّنَةِ قَبَضَ عَسْكَرُ خِلَاطَ عَلَى صَاحِبِهَا وَلَدِ بُكْتُمُرَ، وَمَلَكَهَا بِلْبَانُ مَمْلُوكُ شَاهْ أَرْمَنَ بْنِ سَكْمَانَ، وَكَتَبَ أَهْلُ خِلَاطَ إِلَى نَاصِرِ الدِّينِ أُرْتُقَ بْنِ إِيلِغَازِي يَسْتَدْعُونَهُ إِلَيْهَا، وَسَبَبُ ذَلِكَ: 1..2..9ـ وَأَمَّا بِلْبَانُ فَإِنَّهُ جَمَعَ الْعَسْكَرَ وَحَشَدَ، وَحَصَرَ خِلَاطَ وَضَيَّقَ عَلَى أَهْلِهَا، وَبِهَا وَلَدُ بُكْتُمُرَ، فَجَمَعَ مَنْ عِنْدَهُ بِالْبَلَدِ مِنَ الْأَجْنَادِ وَالْعَامَّةِ، وَخَرَجَ إِلَيْهِ، فَالْتَقَوْا، فَانْهَزَمَ بِلْبَانُ وَمَنْ مَعَهُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ. 10ـ وَعَادَ (بِلبان) إِلَى الَّذِي بِيَدِهِ مِنَ الْبِلَادِ، وَجَمَعَ الْعَسَاكِرِ، وَاسْتَكْثَرَ مِنْهَا، وَعَاوَدَ حِصَارَ خِلَاطَ وَضَيَّقَ عَلَى أَهْلِهَا، فَاضْطَرَّهُمْ إِلَى خِذْلَانِ وَلَدِ بُكْتُمُرَ لِصِغَرِهِ، وَجَهْلِهِ بِالْمُلْكِ، وَاشْتِغَالِهِ بِلَهْوِهِ وَلَعِبِهِ، ثُمَّ قَبَضُوا عَلَيْهِ فِي الْقَلْعَةِ، وَأَرْسَلُوا إِلَى بِلْبَانَ وَحَلَّفُوهُ عَلَى مَا أَرَادُوا، وَسَلَّمُوا إِلَيْهِ الْبَلَدَ وَابْنَ بُكْتُمُرَ، وَاسْتَوْلَى عَلَى جَمِيعِ أَعْمَالِ خِلَاطَ، وَسَجَنَ ابْنَ بُكْتُمُرَ فِي قَلْعَةٍ هُنَاكَ، وَاسْتَقَرَّ مُلْكُهُ. 11ـ فَسُبْحَانَ مَنْ إِذَا أَرَادَ أَمْرًا هَيَّأَ أَسْبَابَهُ ; بِالْأَمْسِ يَقْصِدُهَا شَمْسُ الدِّينِ مُحَمَّدٌ الْبَهْلَوَانُ وَصَلَاحُ الدِّينِ يُوسُفُ بْنُ أَيُّوبَ فَلَمْ يَقْدِرْ أَحَدُهُمَا عَلَيْهَا، وَالْآنَ يَظْهَرُ هَذَا الْمَمْلُوكُ الْعَاجِزُ، الْقَاصِرُ عَنِ الرِّجَالِ وَالْبِلَادِ وَالْأَمْوَالِ، فَيَمْلِكُهَا صَفْوًا عَفْوًا [[وَكَأنَّ الآخرين ليسوا بمماليك!!!]]. 12ـ ثُمَّ إِنَّ نَجْمَ الدِّينِ أَيُّوبَ بْنَ الْعَادِلِ، صَاحِبَ مَيَّافَارِقِينَ، سَارَ نَحْوَ وِلَايَةِ خِلَاطَ وَكَانَ قَدِ اسْتَوْلَى [عَلَى] عِدَّةِ حُصُونٍ مِنْ أَعْمَالِهَا، فَلَمَّا قَارَبَ خِلَاطَ أَظْهَرَ لَهُ بِلْبَانُ الْعَجْزَ عَنْ مُقَابَلَتِهِ، فَطَمِعَ (ابن العادل)، وَأَوْغَلَ فِي الْقُرْبِ، فَأَخَذَ عَلَيْهِ بِلْبَانُ الطَّرِيقَ وَقَاتَلَهُ فَهَزَمَهُ، وَلَمْ يُفْلِتْ مِنْ أَصْحَابِهِ إِلَّا الْقَلِيلُ وَهُمْ جَرْحَى، وَعَادَ إِلَى مَيَّافَارِقِينَ}} [[أقول: دماء وأرواح المسلمين لا ثمن لها عند سلاطين الأمّة، فلأي سبب قُتل جيشه إلّا القليل وهم جرحى ؟!! )) لينظر الجميع إلى قباحة هذا الفكر التكفيري الإرهابي المتجذر منذ الأزل لينظر كل من غرر به واتخذ من ابن تيمية إماماً ورسولاً لينظر كل من يعتقد أن الأيوبيين الذين هم أدوات التكفير بل أئمة التكفير أن لهم فضلاً على الإسلام أي فضل هذا الذي يبيح دم الأخ والأب والابن والجار المسلم ؟ نحتاج إلى تزييت للعقول كي تعمل بدون تأثير الاحتكاك الطائفي الذي يسبب احتراق الأخضر واليابس ولننظر لأهلنا واخوتنا وأطفالنا المهجرين بسبب هؤلاء السفاحين لنحارب التكفير كي يعود النازحين وتندثر الطائفية وتصان حرمة المسلم .

http://www14.0zz0.com/2017/07/21/23/354303883.jpg

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة