رئيس الاستخبارات الإسرائيلي: لهذا السبب لن نضرب إيران

قال وزير الاستخبارات بدولة الاحتلال الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن تطبيق عقوبات مشددة تشلّ أنشطة حزب الله اللبناني، سوف تمنع إسرائيل من الاضطرار إلى توجيه ضربة عسكرية قوية لإيران.

وأوضح كاتس -خلال كلمته بمؤتمر نظمته صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، في فندق "ماريوت" بنيويورك- إنه إزاء كل المحاولات الرامية إلى دفع عملية سياسية في سوريا، والمباحثات الجارية في هذا الشأن بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، ينبغي استغلال كل الفرص من أجل توضيح أنه لن يكون هناك أي استقرار في منطقة الشرق الأوسط، طالما أن إيران لم تتخذ خطوة إلى الوراء ولم تتوقف عن نقل الأسلحة، مضيفًا: "وإزاء هذا التهديد ينبغي على الولايات المتحدة وإسرائيل بلورة تفاهمات بخصوص سوريا وإيران والمنطقة".

وأوضح وزير الاستخبارات الإسرائيلية، أن هذه التفاهمات ينبغي أن تشمل 5 نقاط: أولها اعتراف أمريكا بسيادة الاحتلال على هضبة الجولان، باعتبارها جزءًا لا يتجزأ من دولة إسرائيل، وثانيها الرفض المشترك لأي وجود عسكري إيراني دائم في سوريا ولبنان، برًّا وبحرًا وجوًّا. وثالثًا فرض عقوبات على إيران حتى توقف دعمها لحزب الله اللبناني وغيرها من التنظيمات الإرهابية المتواجدة في المنطقة.

كما طالب الوزير بفرض عقوبات مشددة على حزب الله اللبناني، حتى تُشلّ أنشطته من أجل إضعافه بالشكل الذي يجنبهم الحاجة إلى توجيه ضربة عسكرية قوية ضد لبنان في المستقبل.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة