سعيد للشاعرة الأديبة / سوسن حامد سليمان

  • الكاتب ياسمين
  • تاريخ اﻹضافة 2017-05-07
  • مشاهدة 7

سعيد
للشاعرة الأديبة / سوسن حامد سليمان
سعيد
سعيد كان سعيد
بيحب جديد
آماله دايما شاغله باله
فى يوم جالو
أصحاب السوء وقالوا
تعالى إمشى ورانا
سعيد كان غلبان
بالطيبه مليان
مشى معاهم
و كان وراهم
دول كانوا كبار
مليانين أسرار
و بعضهم أشرار
و هوه صغير محتار
مايعرفش إيه القصه
و المستخبى لسه
و قع معاهم
فى الخطر
و مكنش يعرف الحذر
أصلهم ضيعوه
و للهلاك شدوه
سرقوا كتير من الناس
و شردوا ناس و ناس
و إغتصبوا الإناث
وقتلوا الأطفال
و دمروا الأفكار
و علموا الإدمان
و أرهبوا الأبدان
و ضيعوا الأمان
علموا الشباب يضيع بالنسيان
كل دا عن سعيد
آآآه راح بإيده الحديد
سعيد
بيقول بريء
مع إنه كان جريء
راح و الحديد فى الإيد
اصله كان غلبان
ضاع فى الزمان
و الناس الأشرار
لوثوا المكان أكثروا الدمار
لابد من إيد
وإيد تضرب ع الحديد
و تنظم بعض الحدود
و تشوف مين المسئول
عن كل إيد بتخون
بتدمر أطفال الكون
و ترجع تانى البسمه
وتنشر كل نسمه
كل واحد ياخد حسابه
و تعود تانى
الأمانى
و الكل يتحقق آماله
ما يبقاش فيــه حزين
ويرجع سعيد
سعيد
يتجدد كل جديد
و يــجى موسم المواليد
و الكل سعيد
و نعيش العمر حكايه
من غير روايه نسايه
ولايبقى فى إرهاب
ولا حد يخاف عذاب
ولا يبقى فى حروب
ولا أى بيت مخروب
و الكل يتوب
و يتوب
و ماحدش يبات مغلوب
وربنا غفور
يسامح اللى يتوب
سعيد
شعر / سوسن حامد سليمان
من ديوانى الأول ربيعى
 مسجله و منشورة وجميع حقوق الطبع و النشر محفوظة


Image title


شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة