سوريّة تنافس على لقب (ملكة المسؤولية الاجتماعية)

تشارك مدربة النشاطات في الوكالة السورية للإنقاذ (SAR)، سهى عبد الجليل، بمسابقة “ملكة المسؤولية الاجتماعية” المقامة في إمارة أبو ظبي، لاختيار كفاءات نسائية من الوطن العربي.

وتأهلت سهى، من بين 140 سيدة متقدمة، إلى المراحل النهائية للمسابقة عن مشروع “مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة” والذي تنظمه الوكالة السورية للإنقاذ تحت إشرافها.

سهى قالت لعنب بلدي إنها شاركت بالبرنامج التلفزيوني وتأهلت مع 40 سيدة تتنافسن لنيل لقب “الملكة”، موضحةً أن المسابقة تهتم بالبحث عن الكفاءات النسائية من خلال مبادرات تستهدف خدمة المجتمع المدني.

 

وتشرف سهى، من خلال مبادرتها، على فرقة “SAR” الموسيقية، والمكونة من 20 طفلًا سوريًا، تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 16 سنة، وتضم الفرقة عازفين ومغنين أطفالًا يشرف عليهم بالإضافة إلى سهى أساتذة سوريون وأتراك.

أشارت سهى إلى أنها شاركت بالبرنامج لإيصال رسالة “حب وسلام لكل العالم بأرقى طريقة”، عبر أطفال سوريين موهوبين يغنون بأربع لغات في المراكز الثقافية ودور الأوبرا التركية.

وبدأت فرقة “SAR” مشروع “مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة” عبر إحياء حفلًا موسيقيًا في مدينة أنطاكيا التركية، في شهر آذار الماضي، برعاية بلدية ولاية هاتاي ومديرية الثقافة، أنشدت فيه أغنية “حلب” بأربع لغات.

وبعد شهر أحيت الفرقة حفلًا في مدينة أزمير وكان لها تأثير وصدى “إيجابي كبير” على وضع السوريين في المدينة، حسبما قالت سهى.

ودعا الاتحاد الأوروبي فرقة “SAR” لتشارك في حفل بالسفارة الفرنسية في مدينة اسطنبول يوم 15 أيار الماضي، بحضور السفير كريستيان برغر، ممثل الاتحاد الأوروبي، وسيمونا غاتي مديرة إدارة التعاون في الاتحاد الأوربي.

ومن المقرر أن تستكمل الفرقة مشوراها بإحياء حفلات في أوروبا والولايات المتحدة وكافة أنحاء العالم.

وتمر مسابقة “الملكة” بأربع مراحل يصوت عليها الجمهور لتصفية المشاركات وهي، مرحلة “تأشيرة دخول” تليها مرحلة “القصر” ثم “كرسي الملكة” وهي مرحلة نيل اللقب.

وسيتوقف التصويت على المرحلة الأولى يوم الجمعة المقبل، بتاريخ 16 حزيران 2017.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة