شاهد كيف ساهمت هذه الكتب في نجاح أشهر رواد الأعمال حول العالم؟!

كيف ساهمت هذه الكتب في نجاح أشهر رواد الأعمال حول العالم؟!

في ظلّ الانفتاح والتطوّر التكنولوجي وانتشار الجوالات والأجهزة اللوحية، يظنّ البعض أنّ قراءة كتاب صارت “موضة قديمة”، أو طريقة غير فعّالة لتلقّي المعلومات وزيادة الخبرات الحياتية، ويروح ضحية هذا الظنّ رجال الأعمال الحديثين الذين تحفّهم التكنولوجيا من كلّ جانب.

إلا أنك إذا نظرت إلى أولئك الذين غيّروا التاريخ بصناعاتهم، بدءًا من توماس أديسون ووصولًا إلى مارك زوكربيرج، ستجد أنهم كانوا يدأبون على القراءة، وسنورد، في مقالنا هذا، مجموعة من أشهر رجال الأعمال الذين تأثّروا بالقراءة، بل كانت القراءة بالنسبة لهم “الإلهام” الذي مكّنهم من النجاح.. ومن حسن الحظّ أنهم أخبرونا بالكتب التي ساهمت في نجاحهم وصقل خبراتهم لكي نستفيد منها..

1- ستيف جوبز (شركة أبل Apple)

عُرف ستيف جوبز بأنه الرئيس التنفيذي لشركة بيكسار للرسوم المتحركة، وعضو في مجلس إدارة شركة والت ديزني، كما أنه المدير التنفيذي والمؤسس لشركة أبل Apple الشهيرة، ولكن هل يعرف أحد كيف استلهم فكرة شركة أبل؟!

لقد كان كتاب (السيرة الذاتية لـ يوجي) للكاتب الهندي “باراماهانسا يوغاناندا” هو من أعطاه الفكرة.. يقول ستيف بأنه قد قرأ الكتاب لأول مرة في فترة المراهقة، ثم دأب على قراءته مرة كلّ سنة حتى وفاته!

وقبل أن يموت ستيف، أوصى بإهداء نسخة من هذا الكتاب إلى كلّ من حضر جنازته كمعروف من أجل حضوره.

الكتاب تم تصنيفه ضمن “أفضل 100 كتاب مُلهِم في القرن العشرين على الإطلاق”، وتم ترجمته إلى أكثر من 30 لغة، ويصنّف عالميًا ضمن الأدب الديني الكلاسيكي، كما تصدّر قائمة الأكثر مبيعًا في الكثير من الدول حيث بيع منه ملايين النسخ ومازال تتم طباعته حتى الآن.

الكتاب لا يتحدّث عن تدريبات وممارسات اليوجا (كلمة “يوجي” الواردة في العنوان تعني الشخص الذي يمارس اليوجا) فقط، فمؤلّف الكتاب كان رائد أعمال كذلك.

فبجانب حديثه عن اليوجا والتأمل والممارسات الروحية، يناقش الكاتب كيف تتقاطع ممارسة ريادة الأعمال مع ممارسة البصيرة والحياة الروحية.. إنه لمن المدهش أن نرى كيف استطاع الكاتب أن يُلهِم الرجل الذي أصبح واحدًا من أفضل رجال الأعمال المُلهِمين حول العالم!

يقول المؤلف في الكتاب:

معظمكم لديه الشعور بأنه يستطيع أن يكون عظيمًا، ويفعل أشياءً عظيمة، ولكنكم تفتقرون إلى القوة الروحية أو الحدسية، التي من المحتمل أن تكون، بالنسبة للجزء الأكبر، باقية في سُباتٍ عميق.

لكي تتقدّم وتتجنّب المعاناة التي تلحق بارتكاب الأخطاء، يجب عليك أن تجد ما هو حقيقيّ في كل شيء .. في علاقتك مع الآخرين، في عملك، في حياتك الزوجية، في كل جزء من حياتك، ذلك لأنّ الحدسَ ضروريّ”

2- أوبرا وينفري (شركة هاربو للإنتاج)

كلنا نعرف أوبرا وينفري المذيعة الشهيرة التي حظيت بالاهتمام طوال الأعوام الماضية على مواقع الإنترنت والصحف والمجلات وفي القنوات الإذاعية التلفزيونية، والتي اشتهرت أيضًا بثروتها الطائلة.

ولكن لا يعلم معظمنا أنها ولدت في عائلة فقيرة جدًا، وتربت مع جدّها وجدّتها حتى أصبحت في السادسة من عمرها، وكانت للأحداث المأساوية التي عاشتها في طفولتها تأثير مباشر على حياتها وعملها، حيث أدمنت في بداية حياتها على تناول الحبوب المخدّرة والمهلوسة، كما تعاطت الهيروين والكوكايين ولكنها استطاعت أن تتخطى كل ذلك.

وعلى الرغم من عائلتها الفقيرة والمفككة والظروف الاقتصادية والاجتماعية السيئة، استطاعت أوبرا أن تستمر في تعليمها الثانوي والتحقت بجامعة Tennessee وتخرّجت منها.

بدأت أوبرا وينفري حياتها المهنية كمراسلة لإحدى قنوات الراديو المحلية  وهي في 17 من عمرها، ثم ترعرعت في حياتها المهنية سنة بعد سنة حتّي أسست شركتها الناجحة “هاربو للإنتاج Harpo Productions” (لاحظ أن كلمة هاربو تشبه حروف كلمة Oparah ولكن معكوسة) وهي تعد شركة تابعة لمؤسستها “هاربو” المختصة بوسائل الإعلام والتسلية.

وطالما عبّرت أوبرا وينفري عن إعجابها بالكتاب الذي ألّفه جراي ويزكاف: مقعد الرّوح، خصوصًا وأنها قد استضافت الكاتب بالفعل “لأكثر من 34 مرة!” منذ لقائهما الأول عام 1998.

3- بيل جيتس (شركة مايكروسوفت، مؤسسة بيل آند ميليندا جيتس)

يعدّ بيل جيتس من أشهر روّاد الأعمال في القرن الواحد والعشرين، بالإضافة إلى تبرّعاته السخية وأعماله الخيرية الكثيرة التي بذلها في شتّي أنحاء العالم، فإنه مؤسس شركة مايكروسوفت العالمية، وقد صنع ثروته بنفسه وهي تقدّر الآن بحوالي 80 مليار دولار.

بيل جيتس وصديقه الملياردير “وارن بافيت” يتفقان معًا على أن كتاب “جون بروكس”: مغامرات ريادة الأعمال: 12 حكاية من عالم الوول ستريت – هو أفضل كتاب أُلف في مجال ريادة الأعمال على الإطلاق!

ولمن لا يعلم شارع وول ستريت Wall Street أو شارع المال، فهو أحد شوارع مدينة نيويورك، وهو يعني الواجهة الرئيسية للسوق الأمريكي، حيث يحتوي على أشهر الشركات العالمية الضخمة مثل جي بي مورجان وغيرها بالإضافة إلى بورصة نيويورك وبورصة أمريكا.

الكتاب يحتوي على 12 حكاية لمجموعة من أفضل الشركات العالمية مثل شركة فورد موتورز، وجنرال إلكتريك General Electric، وشركة زيروكس Xerox، حيث يطلعنا الكاتب على اللحظات الحرجة التي مرت بها تلك الشركات.

أعلن بيل جيتس تقديره لهذا الكتاب في تدوينته: أفضل كتاب قرأته في ريادة الأعمال على الإطلاق!، حيث يقول جيتس:

“كتاب بروكس – المؤلّف – هو تَذكِرة عظيمة بأن قواعد إنشاء الأعمال التجارية القوية والقيِّمة لم تتغيّر!

هناك دائمًا شخص محرِّك ضروري لكل شركة ناشئة، ليس من المهم إذا كان يمتلك منتجًا رائعًا، خطة إنتاج، أو إعلان تسويقي.. ما زلتَ تحتاج الأشخاص الصحيحين لكي يقودوا وينفِّذوا تلك المشاريع”.

جاء في وصف الكتاب على موقع أمازون:

“ماذا فعلت شركة فورد للسيارات في كارثة الـ 350 مليون دولار المعروفة بكارثة “إدسل”، وماذا عن قيام شركة “زيروكس” السريع والغير معقول، وفضائح شركة “جينرال إلكتريك” و”تيكساس جولف سولفر” المثيرة للدهشة؟!”

سواءٌ أكنتَ تحبّ القراءة أم لا، فيكفي أن تكون مهتمًا بريادة الأعمال أو بإنشاء شركتك الخاصة لكي  يتحتم عليك أن تقرأ تلك الكتب التي تمكنت من إلهام أعظم روّاد الأعمال في القرن الواحد والعشرين.

ما هو الكتاب الذي قرأته وأفادك على المستوى الشخصي؟




شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة