شاهد.. 20 ألفاً يحضرون لقاء دعوياً كبيراً لوزير "الإسلامية" بالسودان

 

شارك أكثر من 20 ألفاً من المدعوين لحضور اللقاء الدعوي العلمي لوزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ بمقر جماعة أنصار السنة المحمدية بالسودان.

جاء ذلك ضمن فعاليات زيارة الوزير "آل الشيخ" حاليا للسودان، حيث التقى قادة ومنسوبي جماعة أنصار السنة المحمدية خلال زيارته للخرطوم.

وخلال اللقاء قال آل الشيخ إن مركز جماعة أنصار السنة المحمدية مركز دعوةٍ وعلم لذلك اخترت أن تكون المحاضرة في أمر ومسألة علمية عظيمة ومهمة ألا وهي شرح معنى التسبيح لله تعالى وحمده وهما لفظان عظيمان، وعبادتان كبيرتان يحبهما الله ــ جل وعلا ـــ من عباده، مستدلا بالحديث الذي ختم به الإمام البخاري صحيحه، وهو: «كلمتان خفيفتان على اللسان حبيبتان إلى الرحمن ثقيلتان في الميزان سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم».

وقال إن للتسبيح أركانا خمسة هي: تنزيه الله تعالى عن النقص في ربوبيته، وألوهيته، وأسمائه وصفاته، وكَوْنِهِ وقَدَرِهِ، وشَرْعِهِ ودِيِنه، كما أن للحمد أركانا خمسة هي إثبات الكمال له تعالى في كل ما ذُكِر، لافتا إلى أن التسبيح تنزيهٌ ونفيٌ للنقائص كلها، والحمد إثبات وثناء عليه تعالى بالكمالات.

وخلص آل الشيخ خلال اللقاء إلى أن هذا كله يعطي دلالة كبرى على أهمية التسبيح والحمد في تقرير التوحيد فالصلاة كلها تسبيح، وأن من راعى هذا الأمر وَجد أن قلبه يتعلق بكل نوع من أنواع التوحيد وهو يسبح لله تعالى فتكون الصلاة غير الصلاة والقلبُ غير القلب والروحُ غير

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة