شرطة البرازيل: زوجة السفير اليوناني وصديقها دبرا جريمة قتله



سيارة السفير المحترقة
سيارة السفير المحترقة
 

اعترف سيرجيو موريرا فيليو، الضابط في الشرطة العسكرية بالعاصمة ريو دي جانيرو، بالاشتراك في جريمة قتل كيرياكوس أميريديس، سفير اليونان لدى البرازيل.

ونقل موقع "روسيا اليوم"، عن مجلة مجلة "فيجا" البرازيلية إن العلاقة العاطفية التي تربط فيليو البالغ 29 عاما بزوجة الدبلوماسي اليوناني، فرانسوازا، دفعت الرجل إلى ارتكاب جريمة قتله.

وكانت شرطة ريو دي جانيرو طلبت من المحكمة إصدار مذكرة توقيف بحق فرانسوازا أميريديس و3 مشتبه بهم ومن بينهم الشرطي فيليو.

وتشتبه الشرطة بأنهما دبروا جريمه القتل منزل السفير في العاصمة البرازيلية الذي استأجره وزوجته لقضاء أعياد عيد الميلاد ورأس السنة فيه، ثم نقلوا جثة المغدور إلى سيارته وأحرقوها، كما أكد تقرير الطب الشرعي أن الجثة تعود إلى السفير القتيل.

وأمس نقلت وسائل إعلام برازيلية تصريحات لمسؤولين في السفارة اليونانية في العاصمة البرازيلية، بأن السفير كيرياكوس أميريديس البالغ 59 عاما اختفى، الاثنين 26 ديسمبر الجاري، حينما كان يقضي العطلة في ريو دي جانيرو برفقة زوجته.

وعثرت الشرطة على سيارة محترقة وجثة مجهولة الهوية داخلها، في المنطقة نفسها التي اختفى فيها السفير.

وتبين أن لوحات السيارة المحترقة ومواصفاتها تتطابق مع تلك التي استأجرها السفير، وفقا لـقناة "غلوبو".

وكان كيرياكوس أميريديس يشغل منصب قنصل اليونان في ريو دي جانيرو من العام 2001 حتى العام 2004 كما عمل سفيرا لليونان في ليبيا وتولى مهام سفير اليونان لدى البرازيل، في يناير من العام الجاري.

- See more at: http://rassd.net/198692.htm#sthash.1DPnKTNg.dpuf

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة