شعبان يا شهرَ الفدا، فيكَ قدْ ... زُفَّتْ إلى الفردوسِ أقمارُ

  • الكاتب صادق حسن
  • تاريخ اﻹضافة 2017-05-22
  • مشاهدة 23

شعبان يا شهرَ الفدا، فيكَ قدْ ... زُفَّتْ إلى الفردوسِ أقمارُ

بقلم _احمد محمد العربي 
 
بقلوبٍ حزينةٍ يعصرُها الألم نعزّي ونواسي النبيَّ الكريم محمدًا (صلى الله عليه وآله وسلم) والأئمّة الميامين وخاتمهم الأمين (عليهم السلام أجمعين) والأب الحنون السيد الصرخي الحسني (دام ظله) وجميع الأخيار الأنصار بذكرى شهادة الأقمار المنيرة شهداء باب الدار في 20 شعبان 
 
ان هذه الثلة من الشهداء الغيارى الذين ضحوا بارواحهم لإجل اعلاء كلمة الحق ونصرة الدين الحنيف الذي جاء به النبي محمد وال الطيبين الطاهرين ودفاعا عن المرجعية الرسالية الوطنية التي رفضت فساد المحتل واذنابه الذين مارسوا ابشع الجرائم في بلادنا العزيز من دون اي رادع والذين الى يومنا هذا هم يدسون لنا السموم الفكرية لإجل دمار هذا البلد وشعبه المظلوم فاليوم نرى سماحة السيد الصرخي بعلمه وفكره ابطل كل مخططات الصهاينه واعوانهم الدواعش المنحرفين فكريا واخلاقيا الذين دعمت الصهاينة افكارهم لإجل الاسائة الى دين النبي محمد واله عليهم افضل الصلاة والسلام حيث تصدى ببحثيه الدولة المارقة في زمن الظهور منذ عهد الرسول{ صلى الله عليه واله وسلم } وبحثه. وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري ...وناقش كل افكار الدواعش التيمية وأئمتهم المدلسين الذين ارادوا التغرير ببعض المسلمين وتحرفهم عن عقيدتهم فقد قال في المحاضرة{ 16}من بحث الدولة المارقة في زمن الظهور منذ عهد الرسول{ صلى الله عليه واله وسلم }
 احترموا عقولكم وإنسانيتكم يا جماعة الإرهاب والتكفير ويامن غُرِّر به، واسألوا أنفسكم ما ذنب شيعة أهل بيت النبي عليه وعلى آله الصلاة والسلام، وَقد وَجَدوا الحجة الدامغة الواضحة التي فيها مرضاة الله تعالى وشفاعة رسوله الكريم عليه وعلى آله الصلاة والتسليم والفوز بالجنان والنعيم فيما لو أحسنوا العمل والاتباع بالنهج القويم لأئمّة الهدى عليهم الصلاة والتسليم وتبرءوا من أئمة المارقة الخوارج الضالين المضلين؟! .
 هذه هي مواقف المرجعية الوطنية التي ضحت لإجل العراق الجريح وهؤلاء هم ابناء هذه المرجعية الصادقة الابوية التي ربت الأجيال للدفاع عن الدين والوطن من كل الحاقدين والظالمين فهنيئا لهم هذه المنزلة و المرتبة التي خصهم بها الله حيث قال في كتابه الكريم {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياءا عند ربهم يرزقون }
https://e.top4top.net/p_5004v7dy1.jpg

===============
 المحاضرة السادسة عشر من بحث الدولة المارقة ..في عصر الظهور منذ عهد الرسول {صلى الله عليه واله وسلم }

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة