شُلت يد الطغيان و التعدي على حرمات المسلمين

  • الكاتب حسن حمزة
  • تاريخ اﻹضافة 2017-03-14
  • مشاهدة 10

شُلت يد الطغيان و التعدي على حرمات المسلمين

جاءت داعش و جاء الشر معها فهم يدعون الاسلام و أنهم جاءوا لتحرير البلدان وكأنهم الفاتح و المحرر لها في آخر الزمان ! ولكن حينما نتصفح اروقة و حقائق دينهم الذي يبيح لهم كل شيء فإننا نرى العجب العجاب لتوحيدهم القائم على عقائد فاسدة أصلها من وحي أقلام احبار اليهود و الادهى من ذلك فانه يقرأ و يؤمن بالتجسيم و التشبيه لله تعالى والقائمة تطول من تلك المصائب عند البحث في أروقة هذا التوحيد الإسطوري الخرافي الذي ضرب كل المصادر الاسلامية المعتمدة عند عامة المسلمين عرض الحائط ، فاختطوا لهم ديناً و توحيداً جديداً أعادوا فيه التقاليد البائدة في الجاهلية من بيع للعبيد رجالاً كانوا أم نساءاً ، اباحوا المحرمات من زنا و منكرات بعنوان جهاد النكاح ، سرقوا الاموال بذريعة غنائم الحرب ، قتلوا النفوس سفكوا الدماء بحجة الارتداد عن الملة و الدين ، هجروا العباد ، تحت مسمى كفاراً و خوارج ناهيك عن سلب الحريات و تكميم الافواه تلك هي قوانين دين و توحيد داعش ويدعون أنهم اهل توحيد وفي الحقيقة أن افكارهم  و عقائدهم كتبها لهم أئمة و امراء كانوا أشد وبالاً على الاسلام و المسلمين بما اشاعوه من فتاوى تكفير دموية و دكتاتورية متحجرة تصل إلى حد القتل و الارهاب فأي عقلٍ تنطلي عليه هذه المهاترات و الترهات الداعشية المشوهة لصورة و حقيقة الاسلام الناصعة حقاً أنكم شر البرية وشر البرية ما يضحك فتباً لكم يا يد الطغيان و شلت أيديكم ، أيدي التعدي و الاغتصاب لحقوق المسلمين و حرماتهم المصونة فأين انتم من الشارع المقدس وهو يحرم مال المسلم و عرضه و نفسه على أخيه المسلم ؟ ألم تقرأوا التاريخ ؟ ألم ينقل لكم أئمتكم و خلفائكم أحداث التاريخ بكل واقعية و حيادية وما جرى فيها من تلاحم و تعايش سلمي بين المسلمين في زمن رسولنا الكريم ( صلى الله عليه و اله و سلم ) و كذلك أيام حكم الخلفاء الراشدين و الصحابة الاجلاء ( رضي الله عنهم ) ؟ تخدعون الناس باسم الدين و تجعلونهم دروعاً بشرية لحمايتكم أيها المجرمون ما ذنبهم ؟ ما جريرتهم ؟ فاعلموا أن دولتكم الباطلة ساعة و دولة الحق إلى قيام الساعة و حينها ولات مناص يا دواعش الارهاب و الإجرام العالمي فلقد صدقت القراءة الموضوعية و الواقعية التي كشف عنها الداعية الاسلامي الصرخي التي اظهرت حقيقة انكساراتكم المتوالية أمام السواعد السمر العراقية لأبطال قواتنا الامنية و غيارى الحشد الشعبي الوطني أساليب أقل ما يُقال عنها همجية بربرية فقال الصرخي : (( أيها الدواعش لقد دمرتم البلاد و العباد ، أيها الدواعش ما زلتم تختبئون بين الناس و تحتمون بهم و تجعلونهم دروعاً بشرية فبئس ما تفعلون لقد دمرتم البلاد و العباد لقد سممتم الافكار فكرهتم المسلمين و نفرتموهم من الدين و الاسلام فأفسدتم اخلاق الكثير و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم و إنا لله و إنا إليه راجعون )) المحاضرة (13) من بحث الدولة المارقة في عصر الظهور منذ زمن الرسول ( صلى الله عليه و آله و سلم ) بتاريخ 24/12/2016

https://www.youtube.com/watch?&

بقلم // الكاتب العراقي حسن حمزة

Hassan201772@yahoo.com

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة