ضحية القول, ضحية الانصات, ضحية انفسنا ملاك سمير سعيفان

  • الكاتب Malak Sameer
  • تاريخ اﻹضافة 2017-06-15
  • مشاهدة 13

ملاك سمير سعيفان:الى ذلك الوطن،الى ذلك الشعب اليتيم ، انت تقول وهو يقول وهي تقول ،لا تعرف من يقول الحقيقة ،نستمع لهم ونروي من بعدهم ،حياة اصبحت كالجيحم ، الى متى سنبقى ضحية انفسنا ،الى متى سنبقى  بذلك السجن ،الى متى سأبقى انا وستبقوا انتم تحت سيطرة المنافقين ،،انهضوا من فراشكم ،انهضوا من تلك الحياة المخيفة ،،ماذا تنتظرون ؟! تنتظروا شخص ما  يهاجمكم ويقاتلكم وتزهق ارواحكم كالرياح الجارية ،، تنتظروا ان تكونوا ضحية حبوب اصبحت تباع اكثر من الخُبر، تنتظروا هذا يشتمكم وهذا يضرب في اعراضكم ،، انهضوا من ملابسكم المزيفة ، منُساقون وراء تلك الاحزاب اللعينة وهؤلاء الرؤساء المجهولين الهوية ،، نسكت لمجرد اننا نخشى من ان يتم اغلاق صفحتنا او لكي لا يتهجموا عليكم المتخفيين ،، اين ذلك الوطن الذي طالما حلمنا به منذ الطفولة ،اين تلك الحياة المليئة بالطمأنينة ، عندما اذهب الى تلك الجامعة التى لم يعترف بها حتى الان اجد صعوبة بتلك المواصلات ،اجد ذلك المواطن يشتم بشرطي المرور لانه سيدفع ذلك المال الذي جمعه ليشتري لاولاده غذاء اليوم ،اجد تلك الحواجز التى تذكرني بحواجز اليهود ،بدأت اشعر بأنني على ارض الاحتلال ومواطنيها هم المحتلين ..

الى ذلك الوطن،الى ذلك الشعب اليتيم ، انت تقول وهو يقول وهي تقول ،لا تعرف من يقول الحقيقة ،نستمع لهم ونروي من بعدهم ،حياة اصبحت كالجيحم ، الى متى سنبقى ضحية انفسنا ،الى متى سنبقى  بذلك السجن ،الى متى سأبقى انا وستبقوا انتم تحت سيطرة المنافقين ،،انهضوا من فراشكم ،انهضوا من تلك الحياة المخيفة ،،ماذا تنتظرون ؟! تنتظروا شخص ما  يهاجمكم ويقاتلكم وتزهق ارواحكم كالرياح الجارية ،، تنتظروا ان تكونوا ضحية حبوب اصبحت تباع اكثر من الخُبر، تنتظروا هذا يشتمكم وهذا يضرب في اعراضكم ،، انهضوا من ملابسكم المزيفة ، منُساقون وراء تلك الاحزاب اللعينة وهؤلاء الرؤساء المجهولين الهوية ،، نسكت لمجرد اننا نخشى من ان يتم اغلاق صفحتنا او لكي لا يتهجموا عليكم المتخفيين ،، اين ذلك الوطن الذي طالما حلمنا به منذ الطفولة ،اين تلك الحياة المليئة بالطمأنينة ، عندما اذهب الى تلك الجامعة التى لم يعترف بها حتى الان اجد صعوبة بتلك المواصلات ،اجد ذلك المواطن يشتم بشرطي المرور لانه سيدفع ذلك المال الذي جمعه ليشتري لاولاده غذاء اليوم ،اجد تلك الحواجز التى تذكرني بحواجز اليهود ،بدأت اشعر بأنني على ارض الاحتلال ومواطنيها هم المحتلين ..

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة