طبيب البوابة: ما هو سر الطاقة المفاجئة من القيلولة؟

يمكن أن تكون القيلولة وسيلة فعالة لعلاج حالة الحرمان من النوم، وفقا للطبيبة سارة سي. ميدنيك، دكتوراه، وخبيرة النوم، ومؤلفة كتاب "خذ غفوة! غير حياتك". ويمكنك الحصول على فوائد لا تصدق في 15-20 دقيقة من القيلولة فقط. تقول ميدنيك، "إثناء القيلولة أنت تقوم بإعادة النظام إلى حالة الصفر، والحصول على دفعة من اليقظة وزيادة الأداء الحركي، وهذا ما يحتاج إليه معظم الناس حقا لدرء النعاس والحصول على دفعة فعالة من الطاقة."

طول الغفوة ونوعية النوم الذي تحصل عليها يمكن أن يساعد في تحديد فوائدها. فالغفوة القصيرة لمدة 20 دقيقة - التي تسمى أحيانا قيلولة المرحلة الثانية، تعد جيدة لاستعادة اليقظة وتعلم المهارات الحركية مثل الكتابة والعزف على البيانو.

ماذا يحدث إذا استمرت القيلولة لأكثر من 20 دقيقة؟ تبين البحوث أن القيلولة الأطول تساهم في زيادة الذاكرة وتعزيز الإبداع. نوم الموجة البطيئة - القيلولة من 30 إلى 60 دقيقة - مفيدة لمهارات صنع القرار، مثل حفظ المفردات أو الإشارة أو الاتجاهات. للدخول في مرحلة حركة العين السريعة REM ، أنت بحاجة الى 60-90 دقيقة من القيلولة، وتلعب هذه القيلولة الطويلة دورا رئيسيا في إجراء اتصالات جديدة في الدماغ وحل المشكلات الإبداعية.

القيلولة مقابل القهوة

هل الغفوة أفضل من فنجان من القهوة؟ بالطبع نعم، تقول ميدنيك، أن مادة الكافيين يمكن أن تقلل أداء الذاكرة. لذلك قد تشعر بالقلق والتوتر أكثر، وتكون أكثر عرضة لاتخاذ المزيد من الأخطاء.

فوائد القيلولة القصيرة:

وجدت الأبحاث أن أخذ فترة قيلولة بانتظام قد يقلل من مستويات التوتر وحتى مخاطر الإصابة بأمراض القلب. للحصول على أقصى استفادة من غفوة الطاقة، قم باتباع النصائح السريعة التالية من ميدنيك:

كن متسقا. حافظ على جدول منتظم للقيلولة. وقت ذروة القيلولة يقع في منتصف النهار، من الساعة 13:00 إلى الساعة 15:00.

اجعلها سريعة. اضبط منبه الهاتف الخليوي لمدة 30 دقيقة أو أقل إذا كنت لا تريد أن تستيقظ مترنحا ومتعبا.

الظلام. حجب ضوء وأخذ قيلولة في غرفة مظلمة أو ارتداء قناع العيون يساعد على النوم بشكل أسرع

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة