طعام مرضى الكبد

  • الكاتب Gamal Al Hashem
  • تاريخ اﻹضافة 2017-03-04
  • مشاهدة 16

طعام مرضى الكبد


قد يعتقد كثير من المرضى أن طعام مرضى الكبد قد يتطلب ضرورة الابتعاد عن الدهون واللحوم والألياف  ولكن طعام مرضى الكبد يختلف باختلاف حالة الكبد

 

إن طعام مرضى الالتهاب الكبدى الحاد هو نفس طعام جميع المرضى المصابين بالالتهاب الكبدى الحاد مهما كانت اسبابة،  والذى يعتمد أساسا على إمداد المرضى بالطعام الذى يحافظ على نسبة السكر بالدم،  لأن الكبد المصاب لا يستطيع اختزان الجلوكوز واستعماله عند اللزوم،  إنه يكفى فقط 20 % من حاجة الكبد ليستطيع المحافظة على نسبة السكر بالدم،  لهذا فإن غالبية المرضى المصابين بالالتهاب الكبدى الحاد لا يحتاجون لطعام معين ونقدم لهم الطعام المناسب لشهيتهم وبطريقة متكررة ما بين 4 – 5 مرات يوميا أى كل ثلاث ساعات،  وأن نبتعد عن المواد الدهنية لأنها تؤدى إلى عسر الهضم.

لكن فى بعض الحالات الشديدة،  وخاصة عندما يصاب المريض بقئ متكرر يمنعه حتى من شرب السوائل،  نضطر إلى إعطائه الجلوكوز بالوريد للمحافظة على نسبة السكر بالدم،  وبذلك نمنع تعرض المريض للإصابة بنقص السكر بالدم لما له من عواقب سيئة.

أما الحالات المتوسطة من المرضى المصابين بالالتهاب الكبدى الحاد وليست لهم أى شهية لتناول الطعام.. ففى هذه الحالة نعطيهم السوائل المحلاة بالسكر،  ونفضل أيضا المواد الغازية لأنها تساعد على تنشيط الشهية وتساعد المريض على تقبل الطعام ثم نلجأ إلى المهلبية – الجيلى وخلافه من طعام سهل الهضم،  فإذا عادت الشهية إلى الطبيعى نلتزم بما يريده المريض من الطعام. لذلك نفضل دائما سؤال المريض : ماذا تريد أن تأكل ؟.... مع العلم بأن رغبة المريض للطعام هى بداية طيبة لأنها علامة على بداية الشفاء.

 

غذاء مرضى الالتهاب الكبدى المزمن:

إن الغذاء السليم له دور كبير فى وقاية الكبد من الفيروس الكبدى.لذلك فإنه من الضرورى المحافظة على التغذية السليمة والحياة الصحية فى أكمل وجه لتلافى أى تأثيرات ضارة من الفيروس الكبدى  على الكبد بل على الجسم بصفة عامة .

ويجب أن نعلم أن غذاء مرضى الالتهاب الكبدى المزمن يختلف من مريض إلى آخر حسب المرحلة المرضية التى وصل إليها المريض.

الغذاء السليم فى هذه المرحلة المرضية لابد وأن يشتمل على جميع مكوناته الغذائية السليمة،  ولابد أن تكون السعرات الحرارية (أى كمية الطعام) كافية للمحافظة على الوزن،  لأن قلة الطعام ونقص الوزن يضر بالجسم،  حتى أن مرضى السمنة لا يجوز إنقاص وزنهم إلا لوجود سبب مرضى يتطلب إنقاص الوزن،  مع مراعاة أن يكون إنقاص الوزن تدريجيا،  وأيضا عدم الإسراف فى الطعام لأن زيادة الوزن تؤدى إلى تشحم الكبد الذى قد يكون عاملا إضافيا أيضا لالتهاب الكبد ومساعدة الفيروس فى زيادة آثاره الضارة على الكبد...

المواد البروتينية : مراعاة ألا تقل عن 300 جرام يوميا ممثلة فى اللحوم.. الطيور.. الأسماك و غيرها من البروتينات مثل البيض بالصفار 2 بيضة يوميا والفول المدمس واللوبيا والفاصوليا والعدس ذلك بالاضافة للخضروات..

ولابد من الاهتمام بصفة خاصة بالخضراوات والفاكهة لأنها تحتوى على الفيتامينات والمعادن،  وأهم شئ المواد المضادة للأكسدة لأن التأثير السئ للفيروس الكبدى على الكبد يعتمد أساسا على أكسدة محتويات الخلية،  وبذلك يؤدى إلى مرض الخلية الكبدية،  فنجد موت الخلية الكبدية قبل أوانها.. لذا فإن استعمال المواد المضادة للأكسدة قد تكون عاملا لإزالة الآثار الضارة التى يحدثها الفيروس بخلايا الكبد،  وبذلك يمكن أن تظل الخلية الكبدية سليمة لمدة أطـول.

أما بالنسبة لمريض الالتهاب الكبدى المزمن

فللمحافظة على خلايا الكبد ووقايتها من التأثير المدمر للفيروس الكبدى لابد للمرضى،  كى يعيشوا حياة صحية كاملة،  المحافظة على نوعية غذائهم.. ليس فقط بتناول المواد المضادة للأكسدة الموجودة فى الخضراوات والفاكهة،  بل بتناول مواد غذائية أخرى مثل فول الصويا الذى يشبة فى مكوناتة الفول المدمس تقريبا.

إذن نعود ونؤكد بأن الخضراوات والفاكهة الطازجة وليس عصير الفاكهة  عنصر هام للوقاية من التأثيرات السيئة للفيروس على خلايا الكبد.

أما المواد النشوية،  فهى ضرورية ويجب أن نهتم بها،  وليس كما يعتقد الناس بشرب العسل الأسود،  فبعكس ما يعتقد العامة فهو ضار للكبد لأنه يحتوى على نسبة كبيرة من الحديد. وقد ثبت أن الكبد الملتهب يمكنه تخزين كمية أكبر من الحديد عن الكبد السليم،  وأن وجود الحديد بالكبد بكميات كبيرة يؤدى إلى زيادة  التهاب الكبد وارتفاع الانزيمات  الكبدية.. كما أنه من العوامل التى تمنع الاستجابة للعلاج بحقن الإنترفيرون.. لهذا فإن زيادة الحديد بالكبد تؤدى إلى زيادة الإنزيمات الكبدية،  بينما تقليل نسبة الحديد بعمل فصد للدم قد تؤدى إلى تحسن الإنزيمات فقط فى حالة زيادة نسبة الحديد بالدم وليسلها اى تاثير على الفيروس الكبدى س ولكن قد تساعد على زيادة الاستجابة للعلاج


شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة