عاجل القبض على اصحاب صفحه تحت الارض من توعدوا بتفجبر الكنائس واغلبهم اقباط واشارتهم للسيسى هو الفاعل

  • الكاتب حنان جوده
  • تاريخ اﻹضافة 2017-04-13
  • مشاهدة 300

صفحه تحت الارض التى اثارت الجدل والرعب عند المصرين وهم من عبده الشيطان عندما توعدوا بحرق الكنائس والتفجير وقد تم ذلك بالفعل بعدها بيوم «تحت الأرض»، مجموعة أطلقت على نفسها «عبدة الشيطان» من خلال صفحتهم على «فيسبوك»، مدعين أنهم سيخرجون عما قريب، وينشرون بعض الفيديوهات والصور المخيفة، وكذلك الطقوس الشيطانية والطلاسم والتعويذات.وذكرت الصفحه خاصة بعدما نشرت الصفحة منشورا كان مضمونه: «ابدأ الإشارة.. الخادم رقم 9.. تحقير وتفجير.. نراكم في الشمال على البحر المتوسط.. أرض المدخل والمفترق الطرقي بيننا وبينكم.. صليب محروق من النهر في بابل إلى نهر الشمال».شفرة، تعني أن المدخل مقصود به الإسكندرية، والمفترق طنطا، والخادم رقم 9 يدل على تاريخ تنفيذ العمليتين الإرهابيتين في 9 أبريل، والصليب المحروق يدل على حرق الكنائس، ومن النهر في بابل إلى نهر الشمال تعني من قيادة التنظيم الشيطانى في العراق إلى القيادة في مصر.وايضآ نشرت الصفحه ان السيسى هو من فجر الكنائس وانه هو الخادم رقم 9 فتابعت المباحث الصفحه وتم القبض على استطاعت أن تكشف عن هوية القائمين عليها، وتمكنت بالفعل من القبض على «ريم عادل»، ٤٦ شارع المطراوي القاهرة، و«سعيد منشي»، ١٣ شارع بطليموس الفلكي الإسكندرية، و«محمود سامي»، وشهرته «محمود حريقة» 28 شارع محمود سامي حدائق القبة القاهرة، و«داود .منير» بمسقط رأسه بالمحلة الكبرى.واتضح ان اغلب القائمين عل الصفحه من المسيحين 

ومع ذلك ان من نشر عن تاريخ التفجير عبده شيطان من الاقباط تصر وزاراه الداخيه على الفاق التهمه بالاخوان وقامت بى تصفيه 7 دون اى دليل وتترك الاقباط ليل نهار يشتمون الاسلام والازهر مع ان من فجر القديسن الداخليه ومن داسهم بالمدراعات عند ماسبيروا الجيش ومن قتل مكين المسيحى فى القسم الداخليه ومن قتل بائع طماطم المنيا عميد داخليه اذآ لماذا تهاجمون الاسلام والمسلمين ولماذا يفجركم الاخوان ولا يفجرون السجون ويخرجون رئيسهم ان كانوا بهذه القوى ولماذا اصبحت بعد التفجير كل الهجوم على اغلاق الازهر متى يستقظ شعب مصر من مؤامره انتهاء الاسلام بمصر 

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة