عاجل هروب مئات الاقباط من شمال سيناء خوفآ من الحرق وتهديدات بالقتل وأنباء عن حرق منزل بشخصين والفاعل

  • الكاتب حنان جوده
  • تاريخ اﻹضافة 2017-02-24
  • مشاهدة 343

من قتل مجدى مكين المسيحى واغتصبه وقعده على الخازوق حتى خرجت اعضائه ضابط شرطه اسمه كريم مجدى واهله شهدو بى كده من خد اخلاء سبيل كريم مجدى ابن اللواء وزفه بلدى بالامس لخروجه دى واحد من دهس 15 مسيحى بالدبابات الجيش المصرى عند ماسبيروا من الشهود على الحادث الاقباط مين اتسجن ولا حد من فجر القديسين حبيب العدلى من خد براه حبيب العدل من فجر الكاتدرائيه الداخليه ليه لانها هى اللى بتحميها بشهاده الاقباط اللى شتموا الداخليه وطردوا الوزير من اتسجن الاخوان طيب فى الحادث ده الجيش المصرى بقلوا 3 سنين بيضرب فى سينا وحرق الاخضر واليابس وهدم الجوامع وحرق حتى شجر الزيتون مين بيضرب نار عمال على بطال الجيش وقتل ابرياء كتير والاعلام لا بيصور دمار سينا واهلها ولا اى حاجه من تصفيات لى اطباء وعلماء سيناء مين يعرف ارقام المسيحين ويقدر يجبهم ويكلمهم ويهددهم المخابرات 2 لما داعش فى سينا يبقا على وزير الدفاع تقديم استقالته فورآ هو والداخليه والمخابرات والمحافظ اللى هو اللواء عبدالفتاح حرحور يعنى جيش بردوا  ونوفر الملاين اللى بتصرف على الفاضى لان ايام مرسى ماكنش بنصرف مليارات على السلاح وماكنش فى حرق ولا تفجير لى الاقباط وكانوا فى أمان 

الأقباط في العريش أصيبوا بالرعب والهلع ، بعد أن وصلتهم رسائل تهديد عبر التليفونات، مما أدى إلى ترك  عدد كبير من الأسر منازل، والسفر من المدينة إلى محافظات أخرى في مسلسل هجرة الأقباط من شمال سيناء.

وناشدت الأسر الأجهزة الأمنية بتأمين خروجهم، حيث وصل عدد الأسر التي تركت المدينة خلال يومين إلى 30 أسرة هاجرت المدينة إلى محافظة أسيوط والإسماعيلية والقاهرة.ويعتقد البعض بهروب المئات الايام القادمه بعد حرق قبطى وابنه فى العريش وحرق منزلهم 

كان تنظيم «داعش» تسجيلًا مصورًا يهدِّد فيه المسيحيين في مصر، وعرض ما قال إنَّها الرسالة الأخيرة للانتحاري المسؤول عن تفجير الكنيسة البطرسية في القاهرة.((داعش صناعه امريكيه اسرائيليه مخابراتيه مع كل الدول العربيه لتهديد الشعوب من الخروج عن الحاكم او العسكر هى لا تقع فى ايد داعش وكله مترتب له لان اغلب قيادات داعش من الضباط المصرين 


شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة