علماؤنا أمس واليوم بين كروية الأرض وإنكار التيمية

علماؤنا أمس واليوم بين كروية الأرض وإنكار التيمية

قبل ألف سنة لمع أبو الريحان محمد بن أحمد البيروني بين علماء المشرق والمغرب حتى اعتبر من واضعي الأسس الأولى لعلم حساب المثلثات . وكان في نفس الوقت فيلسوفاً وعالماً في الفيزياء والرياضيات وهو أول من قال بأن للأرض خاصية جذب الأجسام نحو مركزها، وقد تناول ذلك في آراء بثَّها في كتب مختلفة،كما وضع البيروني قاعدة حسابية لتسطيح الكرة، أي نقل الخطوط والخرائط من الكرة إلى سطح مسطح وبالعكس؛ وبهذا سهل رسم الخرائط الجغرافية , واتفق مع ابن الهيثم وابن سينا في قولهما بأن الرؤية تحدث بخروج الشعاع الضوئي من الجسم المرئي إلى العين وليس العكس 4وكما يقرر أن القمر جسم معتم لا يضيء بذاته وإنما يضيء بانعكاس أشعة الشمس عليه، وكان البيروني يشرح كل ذلك بوضوح تام، ودقة متناهية في تعبيرات سهلة لا تعقيد فيها ولا التواء,

وكل هذا العلم وهذه الثروة العقلية يأتي علماء التيمية ممن يتكلمون باسم السنة والجماعة وأهل السنة منهم براء فيقولون أن الأرض ليست كروية وأن الأرض ثابتة والشمس تدور حولها لينشروا لك الغباء إلى الأمم وينسبوا هذا الغباء على أمة الإسلام ,

لذلك تصدى المرجع الصرخي للتيمية وغباءهم

فذكر في بحوثه التأريخية المحاضرة السابعة عشرة من بحث (وقفات مع.... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري ):

أسطورة34: داعش: الأرض مسطّحة ثابتة.. الشمس تدور حولها

أوّلًا: 1ـ الأرض مسطّحة وليست كرويّة حسب مباني أتباع ابن تيميّة، ((والمسألة ليست بحديثة، فنسبة عنوان هذه الأسطورة إلى داعش ليس فيه ما يخالف الواقع؛ لأنّهم من أتباع تيمية، ومن مقلدي تيمية)) ودواعش الفكر ومارقة العقل والأخلاق، فهؤلاء قد قفلوا على عقولهم وقد طبع الله على قلوبهم، فصاروا ينكرون أوضح الواضحات، والدعوى ليست حديثة بل لها قِدَم زمني بعيد.

2ـ منذ أكثر من 700 سنة وثّقَ القَحْطَانِيِّ في نُونِيَّةُ (النُّونِيَّةُ القَحْطَانِيَّةُ) عَدَمَ كرويّة الأرض، وهِيَ مَنْظُوْمَةٌ نُوْنِيَّةٌ أَلَّفَهَا الإِمَامُ القَحْطَانِيُّ الأَنْدَلُسِيُّ، تَنْهَجُ مَنْهَجَ أَهْلِ السُّنَّةِ وَالجَمَاعَةِ فِيْ مُجْمَلِ مَسَائِلِ الاعْتِقَادِ وَالْعَمَلِ، وَلقد زكّى القصيدة ابْنُ الْقَيِّمِ الْجَوْزِيَّةِ(تلميذ ابن تيمية).

3ـ ابن القيم الجوزية (تلميذ ابن تيمية) في نونيّته امتدح نونية القحطاني وناظمها حيث قال(ابن الجوزية): {ولقد شفانا قول شاعرنا الذي ... قال الصواب وجاء بالإحسان}، كما أنّه ضمّن أشطارًا كثيرة في نونيته أخذها من نونية القحطاني. أنتهى

إذا كانت الأمم تفتخر بعلمائها فالله يشهد أن التيمية الأغبياء ليسوا حتى من أغبياء أمة الإسلام يامعاشر الأمم والحمد لله رب العالمين

http://a.top4top.net/p_438gug4g1.jpg

https://www.youtube.com/watch?v=MAxCbd5FGa4

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة