عميد شرطه يطلب رشوه من زوجه الصحفى هشام جعفر (سجين مقال مزيدآ من الديمقراطيه )وتدهور حالته الصحيه

كانت قوات الأمن قد اقتحمت مؤسسة مدى للتنمية الاعلامية في 21 أكتوبر 2015، وقامت باحتجاز جعفر بعد نقل هشام جعفر من مستشفي ليمان طرة إلى السجن دون إتمام علاجه، ومن منطلق قلقنا على صحته وسلامته الجسدية، نحمل نحن المنظمات والأفراد الموقعين على هذا البيان الحكومة المصرية المسؤولية كاملة عن حالة هشام جعفر الصحية، ونطالبها بالإفراج عنه ومحاكمته بعد اعلان اي جريمة منسوبة له ، وهو مطلقشام أحمد عوض جعفر هو صحفي، وباحث مصري. ولد في ١١ يوليو ١٩٦٤ بمحافظة الدقهلية. عضو نقابة الصحفيين المصرية، ورئيس مجلس أمناء مؤسسة مدي للتنمية الإعلامية.كبير مستشاري المركز الإقليمي للوساطة والحوار ، ومستشار لمركز الحوار الإنساني، تخرج من كلية الإقتصاد والعلوم السياسية من جامعة القاهرة، وحاصل علي الماجيستير في العلوم السياسية، وله العديد من  المقالات فى حقوق الانسان ((هشام اتسجن علشان المقال ده قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان  أنها حصلت على موافقة سجين الرأي “هشام جعفر” لنشر وثيقة ” ((((تقوية المجال السياسي الديمقراطي في مصر”)) والتي كانت سببا في اعتقاله في شهر أكتوبر 2015 ، اخبر عميد شرطه زوجه المحامى انه يريد مبلغ 120 الف جنيه مقابل الافراج عنه للعفو الصحه وانه هو رئيس اللجنه وقالت ليس معى هذا المبلغ الكبير والا ماكنت تأخرت عنه زوجى يموت امامى من المرض والاهمال الصحى وقذاره السجون الصحافه فى خطر الحريه فى خطر الحقوق فى خطر الشعب فى خطر متى نوقف مهزله الاحتلال العسكرى واله القتل الهمجيه لسه كريم مدحت مات ابن ال19 من الاهمال داخل السجون والتعذيب والتنكيل بهم زوجه الصحغى ممنوعه من زياره زوجها المريض ؟

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة