عندما تكتب الفئران

عندما تكتب الفئران

اقتبست من عنوانك عندما تتكلم الفئرانواستبدلتة ب عندما تكتب الفئران

قد يكون المتداول واعياً جاداً فيمتابعة أخبارالمنتخب الوطني وقراءةالمجريات والاحداث ببصيرة وفهم، فيختار لهنمطاأو أكثر ...فيرى أن هذا الحدثرخيص او قابل للتداول

هل هذا الموضوع المتداول يحققهدفه؟.. القلة يصبرون، والكثرة يؤثر فيهم ما يسمعون او يقراؤن ...إما عن اجتهادونية طيبة، أو لغرض في النفس ونية سيئة، والله يجزي كل إنسان على قدر نيته..

المهم أن الذين يحققون أهدافهم هم الذين يملكون الثقةفي أنفسهم ويحبون الصبر ولا يهمهم: «نقيق الضفادع».

وقد قرأت أسطورة ذات مغزى، تقول: تجمع حشد من الضفادعحول جبل عال بقرب الشاطئ، وجرى التحدي بين عدد منهم لتسلق الجبل إلى القمة، وهجمعشرة من الضفادع شارعين في تسلق الجبل العالي، وبقية الحشد ينقنق ويثبط إما خوفاًعلى زملائهم لأنهم هم خائفون، أو حسداً وغيرة من بعضهم، ودخل المسابقة ضفدع ضعيفالبنية فتعالى نقيق الضفادع سخرية منه وتثبيطاً له وترويعاً..

المهم أنه مع التخويف والترويع من حشد الضفادع أخذالمتسلقون يتساقطون واحداً بعد واحد، منهم من بلغ ربع مسافة الجبل، ومنهم من زادعليها قليلاً، ومنهم من سقط من رابع خطوة لشدة ما سمع من التخويف..

تساقطت الضفادع المتسابقة واحداً بعد واحد، ولم يبقسوى ذلك الضفدع الضعيف البنية، أخذ يواصل الصعود رغم مواصلة الحشود للنقيق والتخويفوالاستهزاء والترويع…...........

قد تكون هذه الاسطورة بحد ذاتها عبرة…......

ولا اريد ان ازيد فقط انتهيت

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة